Home أخبار الطلبة التونسيون في أوكرانيا رفض لإدماجهم في الجامعات التونسية وتوجه نحو الجامعات الرومانية

الطلبة التونسيون في أوكرانيا رفض لإدماجهم في الجامعات التونسية وتوجه نحو الجامعات الرومانية

6 second read
2
0

 

تونس-الصباح

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الجمعة عن إحداثها لمنصة رقمية لمتابعة وضعية الطلبة التونسيين المزاولين لدراستهم بأوكرانيا، ودعت الوزارة في بلاغ لها، الطلبة التونسيين المعنيين إلى تسجيل بياناتهم بكل دقة بالمنصة وذلك قبل موفي شهر أفريل 2022 وذلك على الرابط التالي:https://mesrs.rnu.tn/etudiants-ukraine/

وأكدت الوزارة أنّها تتابع وضعية الطلبة التونسيين الدارسين في الجامعات الأوكرانية، من خلال التنسيق والتعاون مع خليّة الأزمة بوزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، مفيدة في هذا الإطار بأنّ سفير أوكرانيا بتونس أكّد أن وزارة التعليم العالي ببلده بصدد التنسيق مع الجامعات الأوكرانية لإيجاد الحلول المناسبة التي ستمكّن الطلبة الأجانب من مواصلة دراستهم وتعويض فترة الانقطاع سواء عن طريق الدراسة عن بعد أو من خلال توفير الظروف الملائمة لعودتهم لأوكرانيا عند انتهاء الحرب. 

وبالنسبة للطلبة الذين أنهوا دراستهم ولم يتحصّلوا بعد على شهائد تخرّجهم، فقد وعد السفير الأوكراني بالتدخّل لدى الهياكل المختصّة ببلاده لإيجاد الصيغة الملائمة لتسليم الشهائد لأصحابها، وفق ما ذكرته الوزارة.

مقاييس محددة

وأشار البلاغ إلى ان وزير التعليم العالي والبحث العلمي منصف بوكثير أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الروماني، تناولت وضعية الطلبة التونسيين وإمكانية تسجيلهم بالجامعات الرومانية. وفي هذا الإطار أصدرت الوزارة الرومانية المكلّفة بالتعليم العالي قرارا يقضي بإمكانية مواصلة الطلبة التونسيين الدارسين في الجامعات الأوكرانية دراستهم بالجامعات الرومانية طبقا لمقاييس محددة، على أن يقدّم الطالب ترشّحه مباشرة إلى الجامعة التي يرغب في مواصلة الدراسة بها.

من جهتها وزارة العلوم والتعليم العالي الروسية تعتزم السماح للطلبة الأجانب الذين يتعذّر عليهم مواصلة دراستهم الجامعية في أوكرانيا بمزاولة تعليمهم بالجامعات الروسية، وفق ما أعلنته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. ووضعت الوزارة الروسية على ذمّة الطلبة الراغبين في الحصول على أكثر معلومات في هذا الإطار الموقع الإلكتروني التالي: minobrnauki.gov.ru.

وطالب أولياء الطلبة التونسيين العائدين من أوكرانيا بسبب الحرب خلال وقفة احتجاجية نفذوها قبل أيام أمام وزارة التعليم العالي بإدماج أبنائهم في الجامعات التونسية، داعين في نفس السياق إلى ضرورة إيجاد حلول لـ1200 طالب عادوا إبان الغزو الروسي لأوكرانيا خاصة أن العديد منهم لم يتبق لهم سوى سنة واحدة أو سنتين حتى يتحصلوا على شهائدهم.

استقبال الطلبة التونسيين

كما أكد وزير الخارجية التونسي عثمان الجارندي في وقت سابق أنّ “الطلاب العائدين ستتوفر لهم كلّ حلول مواصلة دراستهم، سواء إذا انتهت الحرب في أوكرانيا وعادوا إلى الدراسة في هذا البلد بشكل طبيعي، أو استمر وضع الحرب”.

وقد أبدت دول مجاورة لأوكرانيا استعدادها لاستقبال الطلبة التونسيين الذين فروا من الحرب ومن بين هذه البلدان رومانيا وصربيا والمجر وبلغاريا، حيث أن هذه الدول أعدت برامج لاستقطاب الطلبة التونسيين صلب مؤسساتها الجامعية الخاصة بداية من السنة الجامعية المقبلة، في حال تواصلت الحرب الروسية الأوكرانية…

من جانبه السفير الأوكراني بتونس فلودومير خومانيتس، في حوار له مع موقع “بيزنس نيوز”، في رده على التساؤلات حول مصير الطلبة التونسيين ؟ وما هو موقف السلطات الأوكرانية من دعوة روسيا للطلاب التونسيين لمواصلة الدراسة في أراضيها، قال “قدم الجانب الأوكراني والسفارات الأوكرانية آليات تسمح بمواصلة التعليم عن بعد وكيفية الحصول على الشهادات وكيفية العودة إلى اوكرانيا بعد الحرب نحن ننشر هذه المعلومات على مواقعنا من أجل التونسيين . ذكرت روسيا أنه بإمكان الطلاب التونسيين مواصلة الدراسة في روسيا بدل أوكرانيا، أريد أن أقول بالنسبة للأهالي والطلاب التونسيين، إن روسيا أصبحت الآن معزولة أكثر فأكثر، وهم يريدون استخدام الطلاب التونسيين كرهائن. الشهائد الروسية غير معترف بها في العالم، أما أوكرانيا فلديها برنامج أوروبي للدبلومات التعليمية معترف به في كل مكان. يجب أن يتحلى الطلاب بالصبر أكثر. ونرحب بالجميع الطلاب التونسيين عند انتهاء الحرب”.

صلاح الدين كريمي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

اتحاد الفلاحين يتدخل إثر نفاد مخزون بذور الشعير

اتحاد الفلاحين يتدخل إثر نفاد مخزون بذور الشعير أصدر الاتّحاد التونسي للفلاحة والصيد البحر…