Home أخبار وزيرة النقل بالنيابة في زيارة ميدانية إلى ميناءي رادس التجاري وحلق الوادي

وزيرة النقل بالنيابة في زيارة ميدانية إلى ميناءي رادس التجاري وحلق الوادي

0 second read
2
0

وزيرة النقل بالنيابة في زيارة ميدانية إلى ميناءي رادس التجاري وحلق الوادي

تحوّلت وزيرة التجهيز والإسكان والمكلفة بتسيير وزارة النّقل، السيدة سارة الزعفراني الزنزري، اليوم الأربعاء 3 أفريل 2024، إلى ميناءي رادس التجاري وحلق الوادي، للاطلاع على سير العمل بهذين المرفقين البحريين ومعاينة مدى تقدّم الاستعدادات الجارية لتأمين الموسم الصيفي 2024 واستقبال التونسيين المقيمين بالخارج.

ولدى زيارتها لميناء رادس التجاري، وتحديدا لمنطقة الأرصفة ومسطحات الحاويات والمجرورات مرورا بأجهزة الكشف بالأشعة للبضائع، تم تقديم مختلف الأنشطة التي يضطلع بها الميناء، واستعراض جملة من المؤشرات التي سجّلها، وفي هذا الإطار، أكّدت الوزيرة على ضرورة العمل على تحسين المردودية وجودة الخدمات المسداة مع ضرورة استكمال رقمنة مختلف العمليات المينائية والمالية وكذلك الترفيع من جاهزية معدات الشحن والتفريغ والمناولة، بالإضافة إلى حوكمة التصرّف في الفضاءات والأرصفة والمسطحات وتطوير أساليب العمل.

وأفادت الوزيرة أن النهوض بميناء رادس التجاري يستوجب وضع رؤية استراتيجية شاملة وبطريقة تشاركية، ووضع برامج عمل مضبوطة بآجال، وإيجاد حلول ناجعة قائمة على تشخيص موضوعي يمكّن من ضبط الأسباب العميقة والحقيقية للإشكاليات، موصية، في هذا السياق، بالتعجيل في حلحلة الإشكاليات ذات الصبغة التنظيمية بالتوازي مع المسائل الهيكلية التي تستوجب توفير الاعتمادات الضرورية وذلك حسب الأولوية.

وفي هذا الصّدد، شدّدت الوزيرة على التنسيق المحكم والمتواصل بين مختلف الهياكل المتدخلة في إطار المجموعة المينائية، ووضع آجال محدّدة لبلوغ الأهداف المتعلّقة باتمام إجراءات الرقمنة وتنظيم فرق عمل الشركة التونسية للشحن والترصيف ووضع برنامج صيانة لمختلف معدات المناولة المينائية ومناولة السفن، داعية إلى التخطيط المسبق لتنفيذ الاستثمارات خاصة فيما يتعلّق بالاقتناءات وقطع الغيار لمختلف المعدات.

إثر ذلك، تولّت وزيرة التجهيز والإسكان والمكلفة بتسيير وزارة النّقل، زيارة ميناء حلق الوادي للاطلاع على سير العمل به والوقوف على مدى تقدّم الاستعدادات الجارية لاستقبال الموسم الصيفي 2024 على الوجه الأكمل وضمان أفضل الظروف لعودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن.

ودعت الوزيرة في هذا السياق إلى تكاتف مختلف جهود المتدخلين في الميناء لتفادي كل ما من شأنه أن يعطّل مصالح المسافرين وضمان انسيابية الإجراءات وتبسيطها والعمل على رقمنتها بالنجاعة المرجوة.

ولدى اطلاعها على مكونات محطة السفن السياحية، أكّدت الوزيرة على ضرورة مزيد التنسيق بين الأطراف المتدخلة لتوفير أفضل الظروف والخدمات لفائدة السياح الوافدين على ميناء حلق الوادي والمساهمة في نجاح الموسم السياحي 2024، موصية بضرورة تطوير المنتوج التنشيطي.

وأكّدت السيدة سارة الزعفراني الزنزري على أهمية النهوض بالموانئ بتونس وتحسين أدائها طبقا للمعايير المستوجبة من حيث الجودة والأمن والسلامة باعتبارها واجهة لبلادنا، مشدّدة على ضرورة استرجاع ثقافة العمل وإذكاء حس الإنتماء بما يعزز دور الموانئ كدعامة فاعلة لمختلف القطاعات التنموية الحيوية.

في نفس السياق
آخر الأخبار

المصدر : تونيسكوب

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

يهم الأولياء في تونس : فضاء افتراضي آمن لدى إبحار الأطفال على الأنترنات

يهم الأولياء في تونس : فضاء افتراضي آمن لدى إبحار الأطفال على الأنترنات أفادت المكلفة بالا…