Home أخبار نوفل سلامة يكتب: أي معنى اليوم لمقولة تكريم الإسلام للمرأة ؟

نوفل سلامة يكتب: أي معنى اليوم لمقولة تكريم الإسلام للمرأة ؟

0 second read
2
0

كتب: نوفل سلامة

في إطار البرمجة الرمضانية للإذاعة الثقافية خصصت أستاذة الفلسفة بالجامعة التونسية ” أم الزين بن شيخة ” برنامجها الأسبوعي “نزهة المشتاق ترحال في عالم الفلسفة” في حصة يوم الأربعاء 20 أفريل الجاري لطرح قضية المرأة في الفكر الإسلامي ومكانتها في النصوص الدينية وصورتها في المدونة الفقهية…

وناقشت مقولة تكريم الإسلام المرأة للوقوف على حدود هذه المقولة في وقتنا الحاضر وللتساؤل حول مدى بقائها صالحة اليوم في علاقة بما حصل من تطورات في واقعها وبما حصل من تغيير كبير في المعرفة والثقافة وخاصة في مجال حقوق الإنسان وتحديدا المبادئ الكونية التي صادقت عليها تونس في معاهدات ومواثيق دولية والتي لها علاقة بموضوع المساواة والحقوق الفردية…

تكريم للمرأة

في هذه الحصة تم التذكير بالفكرة السائدة في الأدبيات الإسلامية وبما يروّج له الإسلاميون في كتابتهم من كون الإسلام قد كرم المرأة وأعاد لها الاعتبار، وفضلها ومنحها من الحقوق ما لم تكن تتوفر عليه قبله وتقدم هذه الأطروحة جملة من الأدلة على تشريف الإسلام للنساء منها ما سنه القرآن من أحكام في باب الميراث وما منحه لها من حقوق في مال مورثها تعد ثورة كبيرة عن وضعها الجاهلي الذي كان يعد المرأة متاعا من أمتعة البيت تورث بعد وفاة زوجها كما تورث أمتعته، فجاء الإسلام بتشريعات وقوانين غيرت من هذا الواقع …

التعدد في الإسلام

المثال الثاني على تكريم الإسلام المرأة قضية التعدد في الإسلام حيث كان الرجل في زمن الجاهلية وقبل الاسلام يتزوج ما شاء وطاب له من النساء دون حدود ولا قيود، فجاء التشريع الجديد وفرض على الرجل أن لا يتجاوز أربع نساء وشرط أن لا يتعدى هذا العدد وأن يلتزم العدل المادي بين زوجاته ومنع عنه المعاملة السيئة وفرض العشرة الطيبة…
فهذا التطور الحاصل في وضعية المرأة المسلمة بين واقعها في زمن الجاهلية وواقعها بعد الإسلام تقدمه كتابات الإسلاميين على أنه دليل على أن الإسلام قد كرم المرأة وأنصفها.
المثال الثالث موضوع القوامة التي أصبحت مع الإسلام لا تقوم على التفضيل الجنسي ولا على طبيعة الخلقة ولا على دونية المرأة وإنما القوامة مع القرآن قد أصبحت  قوامة بفضل الإنفاق المادي ولطبيعة المسؤولية التي كلف بها الرجل في إدارة البيت بصفته هو المسؤول الأول عن مسألة الإنفاق حتى وإن كان للمرأة مال وكانت غنية…

تساوي في الحقوق والواجبات

المثال الرابع الذي يعتمد عليه المفكرون الإسلاميون للانتصار إلى مقولة تكريم الإسلام المرأة هو النظرة الجديدة التي جاء بها في علاقة الرجل بالمرأة والتي تقوم على المساواة في التكاليف والمساواة في الجزاء فالثورة التي أحدثها الإسلام في الثقافة العربية السائدة أنه جعل معيار التفضيل هو العمل الصالح لا غير فالمرأة مساوية للرجل في الحقوق الواجبات وفي الأعباء، وفي الفرائض والتكاليف والجزاء فهذه النظرة الجديدة لعلاقة الرجل بالمرأة يقدمها الإسلاميون على أنها صورة من صور تكريم الإسلام للمرأة…

 تعتبر أم الزين بن شيخة أن هذه النظرة التي تروج لمقولة تكريم الإسلام للمرأة بفضل التشريعات الجديدة التي جاء بها القرآن وما تحقق لها من حقوق ومكاسب، هي رؤية مرتبطة بسياقها التاريخي بما يعني أن هذه المقولة تصدق في السياق التاريخي الذي ظهر فيه الإسلام وهو سياق لا يختلف أحد في أن ما حصل مع الدين الجديد من نقلة في واقع المرأة وحقوقها وصورتها يعد ثورة وتطور ومكسب لها…
ولكن ما تحقق لا يمكن أن يكون أبديا أو نهائيا كما لا يتصور أن يقف الإسلام عند حدود ما تحقق للمرأة من مكاسب على اعتبار أن حقوق المرأة هي صيرورة متواصلة، وما تحصلت عليه في زمن الإسلام المبكر هو محطة ومرحلة في هذا المسار المتواصل بما يعني أن مقولة تكريم الإسلام المرأة لا يجب أن تقف عند حدود ما تحقق في زمن نزول الوحي الذي خضع لمؤثرات الواقع والمجتمع والثقافة السائدة والعادات المتحكمة واستطاع أن يغير في حدود الممكن والمتاح ليترك المجال إلى الفعل الإنساني ليواصل التغيير ويراكم على ما تحقق حتى الوصول إلى المنشود هو نيل المرأة كامل حقوقها ومساواتها التامة بالرجل…

فتح باب الاجتهاد

وحتى تصدق مقولة تكريم الإسلام المرأة وتبقى صالحة في السياق التاريخي الحالي كما هو شأن القرآن هو صالح لكل الأزمة فإنه علينا أن نواصل الجهد الذي بذل في زمن الاسلام المبكر، وأن نفتح باب التأويل والاجتهاد في الفهم للوصول الى معان وأفهام جديدة تحقق ما أراده الله من قصد حينما غير العقلية العربية والثقافة السائدة في زمن الإسلام الأول وأعطى للمرأة حقوقا جديدة ما جعلها في نظر العالم مكرمة…

عوائق وصورة نمطية

تعتبر أم الزين بن شيخة أن هذه الرؤية الجديدة التي تسعى إلى مواصلة تكريم الإسلام المرأة من خلال إعادة النظر في النصوص الدينية تعترضها الكثير من العوائق منها منع التأويل للنصوص الدينية في اتجاه الوصول إلى الحقوق التامة للمرأة في موضوع الميراث والمساواة في الأجر وموضوع القوامة والمسؤولية على إدارة البيت والكثير من الحقوق التي لا تزال غير متوفرة للمرأة .. ومنها الصورة النمطية التي نراها اليوم تعود بقوة وهي صور تعيد إنتاج صورة المرأة التقليدية المحافظة وتعيد إلى الاذهان صورة المرأة ربة البيت التي تعتني بزوجها وتعتبر الفضاء الأسري مملكتها و هي لا تهتم بما يحصل داخل المجتمع وهي صورة يروج لها اليوم الإعلام وجانب من الثقافة والفقهاء ونجد جانبا من المحسوبين على الحداثة قد انخرطوا هم أيضا في الترويج لهذه الصورة النمطية.

تحديات كبرى

ولكن أمام هذه التحديات الكبرى التي تمثل عائقا لمواصلة عملية التغيير التي بدأها الإسلام في زمن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في علاقة بتحسين  وضع المرأة ظهرت في تسعينات القرن الماضي حركة نسوية إسلامية تقودها نساء مسلمات سواء كن منتميات إلى فضاء الإسلام السياسي أو كن غير مرتبطات بانتماء إيديولوجي وهي حركة فكرية رفعت شعار أن النص القرآني يمكن فهمه فهما نسويا، وحاولت أن تنزع النظرة الذكورية للنص الديني وأن تنهي سطوة الفقهاء وهيمنتهم على عملية الفهم والتأويل وإصدار الأحكام وأن تقدم فهما وقراءة واجتهادا وتأويلا نسويا للنصوص الدينية في محاولة للقول بأنه لا يمكن أن يبقى فهم الدين حكرا على الرجل وأن المرأة هي الأخرى بمقدورها أن تقدم رأيا وفهما وتأويلا للنصوص الدينية ..  
شخصيات لامعات

وتنهي أم الزين بن شيخة هذه الحصة الشيّقة حول موضوع حساس نجحت في تناوله بذكاء كبير، بالقول إن الحركة النسوية الإسلامية التي تقودها اليوم شخصيات لامعات في مختلف أنحاء العالم والتي تحاول أن تقدم فكرا إسلاميا جديدا تلاقي رفضا كبيرا من الجهة الحداثية التي تعتبرها لم تخرج من الفضاء الديني وفكرها هو مواصلة لفكر الإسلام السياسي .. ورفضا آخر من الفقهاء والمحافظين الإسلاميين الذين اعتبروها حركة تحريفية مارقة عن الإسلام وخارجة عن الدين.
فهل يجب أن تخرج المرأة المسلمة من الإسلام حتى يقبل بها في الحداثة؟ وهل عليها أن تقبل بما يقدمه الرجل من فكر وفهم وتأويل في قضايا تخصها حتى لا يحكم عليها بالخروج عن تعاليم الاسلام  ويقبل بها؟

المصدر : الصريح

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

رئيس قسم أمراض الصدرية يُحذّر من تفشّي ''الربو''

رئيس قسم أمراض الصدرية يُحذّر من تفشّي ”الربو” قال رئيس قسم امراض الصدرية بمست…