Home أخبار فتحي البحري مدير البحوث بالمعهد الوطني للآثار لـ”الصباح نيوز” : اكتشاف فسقيات جديدة بمثابة الحلم الذي سيعزز مكانة القيروان التاريخية – خزانات الماء بجامع عقبة بن نافع مربوطة بقناة تزود من الفسقية

فتحي البحري مدير البحوث بالمعهد الوطني للآثار لـ”الصباح نيوز” : اكتشاف فسقيات جديدة بمثابة الحلم الذي سيعزز مكانة القيروان التاريخية – خزانات الماء بجامع عقبة بن نافع مربوطة بقناة تزود من الفسقية

6 second read
2
0

أشار فتحي البحري مدير البحوث بالمعهد الوطني للآثار في تصريح له_ عقب سهرة رمضانية بدار دوجة بالقيروان  حول تنافس القيروان وتونس في العهد الاغلبي في مجالات الدين والمعمار والثقافة والجند _ مؤكدا أنه قد تم اكتشاف فسقيات جديدة  وهذا يعتبر بمثابة الحلم وهو اكتشاف مهم للغاية  وجدير بالاهتمام وسيكون له صدى بالغا على المستوى الوطني والعالمي في علاقة بتقنية هندسة وتأكيدا لما تم انجازه في بلادنا منذ اكثر من 14قرنا .

ولمعرفة تفاصيل ما تم الإعلان عنه التقت”الصباح نيوز” بفتحي البحري  مدير البحوث بالمعهد الوطني للآثار والمشرف العلمي على  التفقدية الجهوية للتراث بالوسط الغربي واجرت معه الحوار التالي :

في البداية هل ما تم الإعلان عنه من طرفكم قد تم اكتشافه مؤخرا أم يعود ذلك لوقت سابق ؟

_لا بد أولا ان أذكر كل المهتمين بالرصيد التاريخي لمدينة القيروان في علاقة بالمواقع الأثرية التي تزخر بها المنطقة و المهم للغاية _لذلك كانت لدي شخصيا شكوكا منذ حوالي 10سنوات حول وجود برك وفسقيات أخرى محاذية للمعلم التاريخي الموجود إلى اليوم  وذلك بمحيط الفسقية ،لذلك انطلقت في إجراء الابحاث والتحاليل حول ما اذا كان ذلك مؤكدا فعلا .

وكيف كانت رحلتك هذه ؟

_انطلقت رحلة البحث بتحليل صور عبر الاقمار الاصطناعية “les images satilitaires” المحرك قوقل والتي انطلقت منذ 2003 ،اخذت هذه الصور بداية من سنة 2003 الى غاية 2006 وقد كانت هذه الصور لمختلف المواسم “صيفا…..شتاء”وهكذا حينها وجدت traçage لشكل الدائرة cercle هذه الصور ظلت على حالها صيفا وشتاء حينها تاكدت أن هناك جدران ثابتة وتتحمل الرطوبة هذه الشكوك الأولى دفعتني للانطلاق في إعداد مشروع البحث والتنقيب وذلك بمناسبة القيروان عاصمة اسلامية سنة 2008 /2009 وقد قدمت ملف  المشروع لرؤوف الباسطي وزير الشؤون الثقافية انذاك والذي قدمه بدوره لرئيس الجمهورية زين العابدين بن علي الذي اعلن عنه فعلا ورصد له ميزانية ب 5مليارات ،لكن وبما أنني لست تجمعيا فقد تم ابعادي عن المشروع ومع ذلك لم يقع انجازه من طرف غيري.

وكيف اعدت “الحياة”من جديد لهذا المشروع الذي “قبر” منذ أكثر من عقد كامل؟

_لانه وببساطة قد تم تعييني منذ اكثر من شهرين كمسؤول أول بخطة رئيس مصلحة بالقيروان وقد قبلت هذا التعيين ولكنني رفضت الخطة وهذا لوجود اشكال اداري اذ كنت في وقت سابق مدير عام المعهد العالي الوطني للتراث فلا يمكنني الرجوع اليوم لخطة رئيس مصلحة.. اذن قبلت المهمة وتحملت المسؤولية .

وبعدها ؟

_حينها اتيحت لي فرصة إجراء عمليات تنقيب بمحيط الفسقية حينها وجدت أن هناك قنوات توصل المياه الى محيط الفسقية.

* يعني أن الفسقية أو الفسقيات الاخرى تتغذى من مصادر بعيدة عن مدينة القيروان اليس كذلك؟

*بالفعل ومن الارجح ان يكون المصدر الرئيسي لها منبع الشريشيرة القريب من معتمدية حفوز اذ ثبت وانه كان منذ  ذلك العهد قنال يأتي عبره الماء العذب إلى الفسقيات وهو ما يفند نظرية أن مياه الفسقيات مصدرها مياه الأودية لأنه وببساطة هي مياه غير صالحة للشرب ،هذا أولا وثانيا ثبت لدي مما لا يدع مجالا للشك بأن محيط الفسقية الحالي به عدة فسقيات أخرى وهى souterrain وقد كانت فيما مضى تستقبل كميات من المياه عبر تلك القنوات ،وثالثا هناك قنوات تنطلق من محيط الفسقية في اتجاه وسط المدينة القيروان لتتفرع عبر أحيائها ويبدو ان إحدى القنوات تصل الى جامع عقبة بن نافع لأن بساحته الان خزانين كبيرين  …لهذه الأسباب سانطلق فعليا في إجراء كل ما تتطلبه عمليات التنقيب للكشف عن الفسقيات التي لن يقل عددها عن الاربعة .لذلك حددنا منطقة تدخلنا والمقدرة ب 7هكتارات وقد طلبنا سلطة الاشراف بتوفير ميزانية لانطلاق عمليات التثبت  و التنقيب عما هو موجود تحت الأرض من فسقيات وقنوات .

وهل سيؤثر هذا المشروع عند انطلاقه على انطلاق مشروع تهيئة فضاء الفسقية الثقافي وما به من بناءات كمركز الفنون الدرامية ومسرح الهواء الطلق ؟

_لا بالعكس لأن مشروع تهيئة فضاء الفسقية الثقافي سيكون بعيدا عن مكان تدخلنا باعتباره قريب من مقام سيدي الدهماني و سيدي الحرباوي  ،مجال تدخلنا سيكون بالجهة اليسرى للفسقية الحالية على مساحة 7هكتارات من جملة 80هكتارا فهذه المناطق كنت قد قمت بحفريات بها ما بين ديسمبر 2020 و مارس 2021 وقد تبين ان بهذه المناطق لا توجد آثار لذلك وافقنا على انجاز مشروع تهيئة فضاء الفسقية بصفتي كمسؤول بالمعهد الوطني للاثار .

نحن في انتظار  انطلاق الحفريات وعمليات التنقيب بواسطة الجيوفيزياء على كامل المساحة المعنية والمقدرة ب 7هكتارات  وتوفير الميزانية التي ستخصص ل 3تدخلات واحدة للحفريات  واخرى للتنقيب وثالثة للتوثيق ونعني بذلك توثيق كل المراحل بداية من التنقيب الجيوفيزياء إلى حدود الحفريات والترميم وغير ذلك .

هل لديك تفسيرا لانقطاع وصول الماء اليوم لمنطقة الفسقيات حسب رايك؟

لقد تم إجراء دراسات سابقة حول هذه القنوات التي تنطلق من منطقة الشريشيرة بجهة حفوز -التي تبعد عن القيروان قرابة 40كلم -والتي كانت حسب الدراسة ظاهرة للعيان وذلك إلى حدود منطقة الشبيكة لكن بعد ذلك اختفت عن الانظار ولا ندري الى أي مكان تصل هذه القنوات واين منتهاها فهذه القنوات قد تم انجازها منذ العهد الروماني لجلب الماء إلى القيروان ثم تم استغلالها من طرف المسلمين مع بداية تواجدهم بافريقية وتحديدا بالقيروان والدليل على ذلك إن خزانات رقادة كانت تصلها قنوات جلب مياه من الشريشيرة وكذلك موقع صبرة المنصورية الذي يعود للعهد الفاطمي، للاشارة فقد زار عالم الجغرافيا المقدسي افريقية في القرن العاشر ميلادي وقد ذكر في احدى  مؤلفاته ان فسقيات القيروان كانت لها قنوات جلب مياه من مصادر بعيدة لكن هناك من قال عنه انه كاذب أما بالنسبة لي فمن المؤكد ان من يقول ان القيروان لم تكن مسكونة واهلة قبل الفتح فهي أضحوكة لن اقبلها لكن مع ذللك لا يمكن ان أؤكد أنها   كانت مدينة عظيمة قبل فتحها من طرف المسلمين فلا نعرف الى اليوم طبيعة تواجد الرومان لأن الحفريات اثبتت وجود الفخار والنقائش فقد تم العثور على نقيشة لاتينية باحدي الجدران بفسقية الاغالبة هذه النقيشة تذكر معبد للالهة “ساترن” كما توجد اليوم بنزل القاري  المقابل للفسقية نقيشتان  للالهة ساترن اذ تم العثور عليهما أثناء الحفر قبل بناء النزل فتركاها به إلى اليوم ،لذلك لدينا تاكيدات بأن القيروان والتي سميت في العهد الروماني بمزرعة جوبا قد سكنها الرومان . فالقير ان لم تكن صحراء وقفرا بل جاء المسلمون ليستقروا بها لأن بها هندسة مائية عظيمة جعلتهم لا يغادرونها فلا يعقل أن يأتي العرب من الصحراء ليستقروا بالصحراء .

وكيف ترى مستقبل القيروان من الناحية التراثية في علاقة بما تزخر به من معالم وما سيتم اكتشافه وانعكاساته على المنطقة ؟

ليكن في علم الجميع أن القيروان تتميز منذ العصور الأولى للعهد الاسلامي بنظامها المائي ” الهيدروليكي” المتطور في ذلك العهد فالمؤرخون وعلماء الجغرافيا كابن الحوقل والمقدسي وغيرهما اعتبروها مدينة المواجل وهذا ما يؤكده تواجدها بمنطقة محاطة ب3اودية  نبهانة …زرود.ومرق الليل فاختيار القيروان كان مدروسا لهذا السبب كما انها ملتقى كل الطرقات وهذا لوحده مكسب عظيم للمنطقة بما تتمتع به من نظام” هيدر وليكي” لن تجده بمنطقة أخرى كذلك المستوى المعرفي لسكانها القدامى في عدة اختصاصات كالرياضيات والهندسة والهندسة المائية وهذا في حد ذاته مكسب مهم جدا .

وماهو موقف الوزارة مما صرحتم به من اكتشافات ذات قيمة تاريخية؟

_للأمانة الوزيرة الحالية مدام حياة قطاط القرمازي موافقة وليس لها أي احتراز بل وطلبت مني احضار كل الملفات الضرورية لانطلاق المشروع مؤكدة لي بالحرف الواحد “مايهمكشي في الفلوس” فمثل هذه الاكتشافات لها تأثير ايجابي وكبير على المستوى الوطني والعالمي .

اجرى الحوار :غرسل بن عبد العفو

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

تدشين وحدة جديدة لتقصّي سرطان الثّدي بالمستشفى الجهوي خير الدين

تدشين وحدة جديدة لتقصّي سرطان الثّدي بالمستشفى الجهوي خير الدين شهد المستشفى الجهوي بخير ا…