Home أخبار عبد الحميد الجلاصي لـ”الصباح نيوز”: لم أنتظر 25 جويلية وقلتُ في الغنوشي والنهضة ما يجب أن يُقال منذ 2014

عبد الحميد الجلاصي لـ”الصباح نيوز”: لم أنتظر 25 جويلية وقلتُ في الغنوشي والنهضة ما يجب أن يُقال منذ 2014

0 second read
2
0

لهذا لن أنخرط في الحزب الجديد لعبد اللطيف المكي وديلو

-25 جويلية دليل على أن طبقة سياسية والأحزاب والمنظمات قد استنفذت أغراضها بما فيها النهضة

إستقال عبد الحميد الجلاصي من حركة النهضة منذ مارس 2020، إلا أنه إلى غير منخرط في أي حزب سياسي.

وحول أسبابه عدم دخوله في تجربة سياسية جديدة، قال عبد الجلاصي في تصريح لـ”الصباح نيوز” إنه ليس متأكد من أن المواطنين ينتظرون حالة حزبية جديدة تأتيهم، لافتا إلى أن التونسيين لديهم إنطباع سلبي من كل الأحزاب والطبقة السياسية، رغم أن رئيس الجمهورية قيس سعيد كان في وقت من الأوقات مُستثنى من هذا الحكم والإنطباع، إلا أن رئيس الجمهورية دخل الآن في هذا الحكم، على حدّ تعبيره.

وبخصوص عدم نيته الإلتحاق بالحزب الجديد الذي ينوي كل من عبد اللطيف المكي وسمير ديلو إطلاقه في الأيام القليلة القادمة، أوضح أنه خاض معهما معركة داخل حركة النهضة، وكانوا متفقين لكن فيما بعد لدى كل منهم اجتهاداته في ما يتعلق بالمرحلة القادمة.

وتابع بالقول “مقاومة الإنقلاب العديدون منخرطون فيها، بما فيهم أنا والمكي وديلو، والموقف الواضح ضد الانقلاب هو القضية المطروحة، البعض  راهن على الحوار مع رئيس الجمهورية، رغم أنه لم يتحاور مع أحد، السؤال ليس بعد الأمر الرئاسي المؤرخ في 22 سبتمبر، نتحاور معه، أشجع كل المبادرات القائمة، لكن البعض سقط في اتجاه آخر، وهناك تشتت في الساحة”.

وبخصوص موقفه من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، ذكر الجلاصي، أنه ليس لديه ما يُقول حوله بما أنه سبق وأن انتقد حركة النهضة وراشد الغنوشي منذ 2014، ولم ينتظر 25 جويلية ليقول ذلك.

وأوضح أنه سبق وأن نقد التجربة الداخلية لحركة النهضة، وحتى آدائها السياسي، وأن مواقفه كانت معلنة منذ سنة 2014، وأن الأحداث بعد كل هذه السنوات أثبتت صحة موقفه بالنسبة للمضمون السياسي للحركة والتجربة الداخلية صلبها.

وقال “قيل الكثير عن استفراد الغنوشي بالحكم، وأعتبر أن 25 جويلية دليل على أن طبقة سياسية والأحزاب والمنظمات قد استنفذت أغراضها بما فيها النهضة”.

وبالنسبة لتلقيبه بمهندس حركة النهضة، نظرا لأنه كان رئيس هيئة الانتخابات داخلها والمشرف على حملتها الانتخابية في 2014، وحول إن كانت النهضة قد خسرته حنكته التنظيمية في المحطات الإنتخابية القادمة، أجاب مُحدثنا،  أنه قام في حركة النهضة بما يجب أن يقوم به، وعندما رأى أنه لم يعد لديه عمل فيها غادرها.

وأضاف قائلا “أنا في الوقت الراهن مُرتاح، لقد اتخذت القرار المناسب في الوقت المناسب”.

درصاف اللموشي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

قيس سعيد: مقرات البلديات ليست مقرات لمكاتب الأحزاب

قيس سعيد: مقرات البلديات ليست مقرات لمكاتب الأحزاب تطرق اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية قيس…