Home أخبار طرفة رمضانيّة…. من وحي الصفوف أمام المخابز

طرفة رمضانيّة…. من وحي الصفوف أمام المخابز

0 second read
2
0

في أوائل السبعينات كنت ضمن البعثة التعليميّة لإحدى الدول العربيّة وقد عيّنت في مدينة صغيرة أين أغلب عمّال “المخابز “الكُوِشْ” من التونسيّين…

وكنّا مجموعة من المربين نسكن في منزل واحد حيث منّا العزّاب ومنّا المتزوّجين الذين لم يصطحب معهم أزواجهم بعد…وكان بيننا وبين الشبّان الذين يعملون في المخبزة المجاورة لمسكننا علاقة ممتازة، وقد يصادف أن نستدعيهم للسهر معنا حيث تدار لعبة “الكارطة »…

وكان هؤلاء الشبان يتحفوننا غالبا بأشكال من الخبز الذي يتفنّنون في صنعه…وخلال شهر رمضان بدأت الصفوف أو ما يسمونه طوابير تكثر أمام المخابز وخاصة في الساعات الأخيرة التي تسبق الإفطار فكنّا نعطي قُفَّتنا للشباب الذين يضعون فيها ما نطلبه منهم من آخر طبخة (فرناطة) قبل الإفطار، وكانت “قفّتنا” هذه تخرج ـ في أمان ـ من الباب الخلفي بعيدا عن أعين المصطفين أمام المخبزة….

وصادف يوم من الأيام أن كان من بين المنتظرين لشراء الخبز المسؤول عن توزيع الكهرباء في المدينة ورأى قفة الخبز تخرج من الخلف قال:
“كِيفْ؟ أعطي لهم الكهرباء لصنع الخبز للتوانسة”؟
ثمّ أخذ سيارته الإداريّة وذهب لمركز التوزيع وقطع الكهرباء على كل المدينة ساعة تقريبا قبل الإفطار… أ تدرون ماذا وقع بعد ذلك وما هي الإجراءات الإداريّة التي اتّخِذَتْ ضدّه؟
فأمام هلع السكّان والفوضى التي انتابتهم  تكوّنت بسرعة مجموعة من كبار المدينة وذهبوا إلى مقرّ توزيع الكهرباء وأرضوه متوسلين إليه لكي لا يحرم كلّ المتساكنين من الكهرباء في هذا الشهر الفضيل وفعلا فقد استجاب لوساطتهم وأرجع الكهرباء وطاح الكفّ على ظلّه وكفى المؤمنين شر القتال…
 فلا تدخّل للإدارة ولا استجوابات ولا عقوبات… فما رأيكم في هذا الحلّ ؟

يوسف الرمادي 

المصدر : الصريح

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

روسيا: مليون روبل لمن تنجب 10 أولاد

روسيا: مليون روبل لمن تنجب 10 أولاد أعاد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، إحياء مشروع يعود إل…