Home أخبار صلاح الدين الجورشي لـ”الصباح نيوز”: دعوة رئيس الجمهورية إلى حوار وطني “مُلغّمة”.. ونعيش حالة “تجميد سياسي”

صلاح الدين الجورشي لـ”الصباح نيوز”: دعوة رئيس الجمهورية إلى حوار وطني “مُلغّمة”.. ونعيش حالة “تجميد سياسي”

0 second read
2
0

 

اعتبر المُحلل السياسي صلاح الدين الجورشي أن الوضع السياسي في تونس فقد الكثير من مقوماته الأساسية ممّا جعل المشهد يتحوّل إلى صورة “سريالية” تقريبا.

وأوضح الجورشي في تصريح لـ”الصباح نيوز” أن الجهة الوحيدة اليوم في تونس التي تقرّر وتشرّع وتنفّذ هي “رئيس الجمهورية” بينما بقية الأطراف اما تجد نفسها في حالة مُعارضة راديكالية أو أطراف تحاول أن تجد صيغة توافق إلى حدّ ما مع ما يتجه إليه الرئيس قيس سعيد، اي ان الوضع السياسي انقلب إلى من هو مع رئيس الجمهورية ومن ضده، مُستدركا بالقول: “لكن خطورة الوضع أنه وضع غير ديمقراطي.. نعيش حالة تجميد سياسي والأفق غامض وغير واضح”.

“حوار لا وطني”

وحول ما يتداول بخصوص انطلاق الحوار الوطني، ذكّر الجورشي بأن رئيس الجمهورية تحدّث عن انطلاق الحوار الوطني في حين أن الأطراف

التي التقته قالت إن اللقاءات لم تكن بداية حوار وطني، مؤكدا أن للحوار الوطني مقوماته ولعل من أهمها دعوة الأطراف إلى بداية اللقاء ووضع أجندة خاصة مع عدم استثناء الا من استثنى نفسه من حوار يوصف بأنه حوار وطني، على حد تعبيره.

فيما يتعلق باستثناء البعض من هذا الحوار، ردّ الجورشي بالقول: ” لهذا ما يوصف بأنه حوار وطني ليس كذلك ولا يمكن أن يكون حوارا وطنيا.. وليس حوارا جامعا أو سيترتب عنه إجراءات من شأنها أن تخلق وضعا يقع التوافق حوله بين مختلف الأطراف.. ولهذا يعتبر ما تمت الدعوة إليه إلى حد الآن فاقد لعناصر وشروط الحوار الوطني باعتبار أن هذا الاخير يكون مفتوحا على الجميع ولا يستثني أحدا إلا من رفض الدخول فيه”.

دعوة “مُلغّمة”

ووصف الجورشي دعوة رئيس الجمهورية إلى حوار وطني، إلى حد الساعة، بالدعوة “المُلغّمة”، موضحا أنها دعوة وضعت شروط من شأنها أن تتناقض مع فكرة وأهداف الحوار الوطني.

ومن جهة اخرى، قال الجورشي إنه حتى لو تم تجميع مختلف الأطراف في هذا الحوار الوطني فإنه يبقى غير مضمون  من حيث نتائجه، غير أنه يُعدّ مدخلا للتفكير بشكل جماعي في التوصّل إلى حلّ أو صيغة ما يمكن أن يقع البناء عليها.

وواصل محدثنا بالقول: “اليوم هنالك حالة من الضبابية الواسعة التي تجعل البلاد تتقدّم نحو المجهول.. فلا ملامح واضحة.. وما يقوله رئيس الجمهورية هو برنامجه.. وبرنامج الرئيس ليتحوّل إلى برنامج وطني يحتاج إلى حدّ أدنى من الإجماع والتوافق والالتفاف حوله والمشاركة الفعلية من قبل الأطراف السياسية”.

كما أفاد الجورشي أنّ البلاد اليوم مازالت في مرحلة ما قبل الحوار الوطني وما قبل البحث عن حوار، خاتما بالتأكيد أنّ المستقبل سيُؤكّد لنا ان كان الحوار الوطني المنتظر سيكون ناجحا وله نتائج فعلية ام لا، حسب قوله.

عبير الطرابلسي

 

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

نتيجة التّبرّع: رجل أمريكي يكتشف أنه أب لـ 117 طفلا حول العالم

نتيجة التّبرّع: رجل أمريكي يكتشف أنه أب لـ 117 طفلا حول العالم أثار رجل، تبرّع بحيواناته ا…