Home أخبار سهو وإفراط في السرعة.. فحوادث قاتلة

سهو وإفراط في السرعة.. فحوادث قاتلة

0 second read
2
0

13 حادث مرور شهدتها طرقاتنا منذ أول أيام شهر رمضان المعظم الى حدود اليوم الأربعاء 06 افريل 2022 لتحصد 4 أرواح وتخلف 24 جريحا، حسب ما صرح به لموزاييك رئيس مصلحة الاتصال المروري بالمرصد الوطني للسلامة المرورية مراد الجويني.

ومقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2021، فقد تم تسجيل 74 حادثا خلف 21 قتيلا و135 جريحا, وتبقى إحصائيات مبدئية بالنسبة لسنة 2022 حتى استكمال كل الأبحاث ثم اعتمادها رسميا.

وأبرز الجويني أن عدم احترام الأولوية وعدم ملازمة اليمين إلى جانب السهو وعدم الانتباه هي أهم الأسباب التي تقف وراء جل حوادث المرور التي تشهدها طرقاتنا في شهر رمضان إلى جانب الافراط في السرعة قبل موعد أذان المغرب.

تغير سلوك الصائمين

في هذا الإطار، ذكر الجويني أن الإشكال يكمن في تغيّر سلوك بعض الصائمين، فالسرعة المبالغ بها قبل الافطار تعد من بين أسباب تزايد معدلات الحوادث خاصة في الساعة السابقة لآذان المغرب كذلك عدم احترام إشارات المرور قبيل رفع آذان المغرب..

وأبرزالمصدر ذاته أن الصيام والإجهاد والإرهاق الناجم عن السهر لساعات متأخرة من الليل ثم الاستيقاظ باكرا للعمل كلها عوامل تساهم في نقص التركيز عند السياقة مجددا الدعوى لمستعملي الطريق لاحترام الإشارات المرورية.

تراجع ملحوظ في الأرقام

رغم كل هذه العوامل تراجعت الأرقام في علاقة بعدد حوادث المرور وعدد القتلى والجرحى على الطرقات التونسية في الفترة الممتدة من 01 جانفي 2022 إلى غاية 05 أفريل 2022 ب31,4 بالمائة مقارنة  بالفترة ذاتها من سنة 2021 حيث تقلص عدد الحوادث من 1487 حادثا إلى 1015 هذه السنة.

كما تراجع عدد ضحايا الطرقات في نفس الفترة بنسبة 8,26 بالمائة من 230 قتيلا الى 211 في 2022.

نفس الشيء بالنسبة لعدد جرحى الحوادث الذي انخفض من 2010 إلى 1489 جريحا أي بنسبة 25,92 بالمائة.

ولاية تونس الأولى في عدد الحوادث  

وتتصدر ولاية تونس المرتبة الأولى وطنيا من حيث عدد الحوادث في الفترة الممتدة من 01 جانفي 2022 إلى غاية 05 أفريل 2022 ب135 حادثا و23 قتيلا ثم نابل 107 حادثا و21 قتيلا والمرتبة الثالثة تعود لولاية قابس ب69 حادثا و08 قتلى.

الردع ساهم في انخفاض عدد الحوادث

وأرجع محدث موزاييك هذا الانخفاض إلى التدابير الاستثنائية المنبثقة عن المجلس الوطني لسلامة المرور المنعقد في ديسمبر 2021 والذي أوصى بالتشديد في الوقوف عند أبرز المخالفات المتسببة في عدد كبير من الضحايا على غرار الإفراط في السرعة استعمال الهاتف الجوال عند السياقة الى جانب المجاوزة الممنوعة وغيرها من المخالفات.

كما أن العمل الزجري للوحدات الأمنية على الطرقات والحملات التوعوية والتحسيسية لمختلف الأطراف المتدخلة في مجال السلامة المرورية من أبرز أسباب هذا التراجع، وفق الجويني الذي شدد من جانب اخر على أن العمل مازال متواصلا لحفظ أكثر ما يمكن من الأرواح على الطرقات التونسية.

ناهد الجندوبي  

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

بعد قرار ‘التاس’.. الجامعة تنظر في كيفية إضافة هلال الشابة إلى البطولة

علمت موزاييك أنّ الجامعة التونسية لكرة القدم ستلتزم بتطبيق القرار المؤقّت الصادر اليوم الخ…