Home أخبار ‘تواصل عبر الفن’ فعالية أولى من نوعها في تونس ضمن ليالي رمضان….

‘تواصل عبر الفن’ فعالية أولى من نوعها في تونس ضمن ليالي رمضان….

6 second read
2
0

كتب: شمس الدين العوني

من فكرة لمعت حكايات شتى حيث النظر بعين القلب تجاه الأحوال كشفا و اكتشافا و قولا بالتفاصيل تبتكر حميمياتها في عوالم من تلوينات شتى ..ثمة ما يدفع باتجاه الأغاني فالحلم هو العنوان اللافت اذ يلتقي فتية الفنون و الابداع و الفكر تقودهم رغبة هائلة للاحتفاء..الاحتفاء المتجدد بالتجارب و أهلها من العاملين في حقول الابتكار و الفن و الجماليات ..

هي الأبواب تفتح حيث الورشات و عوالم الأتيلييه في هيجان الحركة و التلقي..حركة الفن و دهشة من يزور و هو يتجول بين التفاصيل حيث يشرح الفنان شيئا كثيرا من تجربته و خصوصياتها و ما الى ذلك من مناخات شغله الفني و صبره و عناده و كل طقوسه و هو يعارك المادة محتفيا بها يمضي بها الى أعماق نشيده و الأحلام لتبدو بالنهاية على هيئات شتى..لوحات و منحوتات و خزفيات و … و حروفيات ..نعم هي فكرة الطفل الحالم الفنان الحروفي المقيم بين سويسرا و تونس عبد الرزاق حمودة ..

مشروع جديد

انطلق في هذا المشروع منذ أيام قليلة ليتخير في دورة أولى أربعة فنانين كان هو من بينهم لنذكر علي الزنايدي و زهير الزدام و هدى الهنتاتي ..فضاءات مختلفة و زوار من أهل الفن و الأدب و الثقافة في تنقل وفق برنامج مدروس نحتا لتبادل الخبرات و الاطلاع و التواصل و الاكتشاف ..هي بادرة و سابقة ثقافية تونسية وفعالية نوعية فيها حضور متنوع لأهل الفن و المعرفة و الثقافة و الابداع و من الشخصيات الوطنية حيث حميمية اللقاء و التواصل وفق لقاءات تلقائية في جوهر المبادرة ” première Porte Ouverte des ateliers d’artistes à Tunis “.. أبواب الورشات و المراسم المفتوحة لفنانين تونسيين  في دورتها الأولى ..فعلا و بعد سنوات الجائحة كوفيد-19 التي ما تزال تداعياتها بين الناس و ما تطلبه كل ذلك من حذر و حيطة و ما شهده المجال الانساني عموما و منه الثقافي من انقطاع جعل حكاية التواصل و الالتقاء صعبة بالنظر للوضع الصحي الاستثنائي ..و يحضر في هذا البرنامج من لبنان الفنان رياض تابت و هو مهندس معماري و مخطط حضري و مصمم مدينة خبير في البنك الدولي
و محب كبير للفنون وصديق للفنانين.جاء بشكل خاص من باريس لحضور هذه الأيام المفتوحة في مناسبة للقائه والاستماع إليه يتحدث عن الفن و هو رئيس شركة و مدير وعضو المجلس التنفيذي لغرفة التجارة العربية الفرنسية ، باريس ، مديرعضو مؤسس في غرفة التجارة اللبنانية الأمريكية ، بيروت كان مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للفرانكفونية
و مستشار وزير المالية للقطاع الخاص.له العديد من المؤلفات والدراسات في مجالات التنمية الاقتصادية والبيئة وتخطيط استخدام الأراضي. و هو خريج معهد العمران بجامعة باريس السوربون و مؤسس الملتقى الدولي لفن تابت – عجلتون في سبتمبر 2019.

زيارات فنية

و في اللقاء الأول يوم الجمعة 1 أفريل الجاري بورشة الفنان الخطاط عبد الرزاق حمودة بمقره بحي التحريرو بحضور جمع من الفنانين و الضيوف و منهم الأستاذ نور الدين حشاد نجل الزعيم النقابي الراحل فرحات حشاد تحدث رياض ثابت عن جملة مسائل تتصل بالفنون و حضورها في الملتقيات و الأروقة و المعارض الدولية و أسواق الفن و القيم الفنية و دور الفنون في العالم المتغير و عديد القضايا الأخرى و كان هناك نقاش مفتوح و ثري و هذا من أهداف هذه الأيام ذات الأبواب المفتوحة  ..و تعرف الجميع على أعمال الفنان الخطاط عبد الرزاق حمودة وفق حوار مفتوح عن تجربته و المسيرة الفنية و أنشطته و معارضه بين سويسرا و تونس ..الزيارة الثانية كانت لورشة الفنان النحات زهير الزدام بجهة سكرة و تمت يوم السبت 2 أفريل حيث احتفى الفنان بضيوفه و أطلعهم على أعماله و تجربته في سهرة رمضانية ..و تنوعت الأعمال الفنية للنحات زهير بين فنون النحت و الاستعادة ليشكل من المتروكات و البقايا الميكانيكية عددا من الأعمال الفنية المميزة في حيز من الابداع و الابتكار عرف به هذا الفنان المجتهد .فنان يعمل بروح فيها الابداع و التجدد و هو يعد بالكثير و كانت له عديد المشاركات في المعارض و منها المعرض السنوي للرابطة التونسية للفنانين التشكيليين التونسيين بدار الثقافى ابن خلدون .و عن هذه الزيارة يقول منظمها عبد الرزاق حمودة ” … هي زيارتنا الثانية الى مرسم النحات الفنان زهير زدام و كانت فعلا
أمسية جميلة جدا في ورشة عمل فنان كريم موهوب جدا لا بد من مساعدته على ترويج فنه في تونس و خارجها و دعمه..شكرًا جزيلاً للفنان على كرم ضيافته و حفاوته وعلى موافقته على المشاركة والمساهمة الميدانية في نجاح برنامجنا..نعم هذا هو بالضبط هدف نهجنا: اكتشاف الفنانين و دعمهم وتشجيعهم و كذلك الترويج لهم…”.
الزيارة الثالثة كانت الى ورشة الفنان علي الزنايدي صاحب الخبرة و التجربة الفنيتين بمقر سكناه بالمروج و ذلك يوم الأحد 3 أفريل و قد تحدث خلال ذلك عن تجربته الفنية و خصوصيات أعماله و بداياته مع الفن التشكيلي مشيرا الى محطات مهمة من الحياة التشكيلية التونسية منها بالخصوص تجربة مدرسة تونس و ما يحف بها من اهتمام و جدل و تنوع التجارب الفنية لعناصرها و اطلع الضيوف على مختلف أعمال الفنان في شرح من قبله لحيثيات مسارات انجازها …اللقاء الرابع يكون يوم 6 أفريل خلال سهرة رمضانية بمرسم الفنانة هدى الهنتاتي بمقر سكناها بالمرسى …هذه محطات فعالية فنية دولية في تونس و ضمن “ليالي رمضان في تونس”من تنظيم وكالة عبد الرزاق حمودة ” تواصل عبر الفن “

اطلالات

فيها اطلالات على ورشات عمل مفتوحة لفنانين تونسيين في ليالي رمضان  تنظم زيارات لبعض كواليس الفنانين التشكيليين في منطقة تونس الكبرى خلال الأسبوع الأول من ليالي رمضان و فيها يتعهد الفنان باستقبال الزوار المرسمين مسبقا وبحسب طاقة استيعاب الورشة و الفضاء و  يمكنه عرض أعماله للبيع و السماح للزوار بالتقاط الصور و التسجيل  و يمكن للزوار شراء الأعمال في الموقع بالإتفاق المباشر مع الفنان.
تجربة وفق مشروع وبادرة يقول عنها الفنان الخطاط عبد الرزاق حمودة باعثها و منظمها “…هي ضرب من التواصل الآخر بين الفنان و الجمهور بعيدا عن التواصل المألوف عبر القاليريه و المعارض و الفكرة من سويسرا ” الباب المفتوح ” فيها حضور مهم و تشفع بكتاب و هي تظاهرة لها شروطها التنظيمية و أردتها مبادرة تونسية أولى و من خصائصها أن يطلع الناس على اللوحة و العمل الفني عموما قبل عرضه و يكتشفوا جانبا من حياة و حميمية الفنان ..لقد رغبت في أن أقضي شهر رمضان الكريم هذه السنة في بلدي تونس و رأيت انجاز هذه التجربة و قلت انها مناسبة لرؤية أصدقائي …”.و تقول الفنانة الخطاطة نجاة محفوظ عن الفعالية “…هي تجربة أولى في تونس ففي هذه الأيام للأبواب المفتوحة هناك تبادل خبرات و تجارب و حوار للخروج عن الأطر الضيقة و المألوفة ..هي لمة ثقافية مهمة تنضاف لملتقى نيابوليس الدولي للخط العربي ومن تنظيم جمعيتنا و تنوع أنشطتها فاللقاء كان مميزا و بحضور فنانين كعلي الزنايدي و طارق عبيد و عمر الجمني…”. و يقول علي الزنايدي ” …كانت مناسبة مهمة فيها التلقائية و المحبة و الاطلاع على عوالم الفنان و طرق و ظروف عمله الفني و سعدت بالتعرف الى شخصية مهمة و أعني الفنان و القاليريست رياض تابت هو درس في باريس و له أصدقاء في العالم و له اقامة فنية في لبنان حيث أكون من بين الضيوف في لقاء فني هناك خلال شهر جويلية 2022…”.
هكذا هي الفكرة و تنفيذها من قبل فنان لا يقنع بالسكون و هاجسه الفن و التواصل حيث جمال الأفكار و الابداع من جمال الروح في انسيابها الشاعري مع تلوينات الحرف..الحرف و الكلمة و المعاني..هي لعبة فنية يمضي بها و معها الفنان الحروفي عبد الرزاق حمودة بكثير من الوجد و المجد و التواصل في الطريق ..في الثنايا الفنية الصعبة و الشاقة و اللذيذة أيضا..لذة الفن و متعته و سحره الدفين.

المصدر : الصريح

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

‘مسحوق أبيض يتطاير’.. ترامب الابن يتسلم ثاني ظرف مشبوه

‘مسحوق أبيض يتطاير’.. ترامب الابن يتسلم ثاني ظرف مشبوه سارعت سيارات الإطفاء ورجال بسترات و…