Home أخبار تضامنا مع عبد الباري عطوان: سنظل نكتب- يا عبد الباري- بحضور الفكر..والضمير أيضا..

تضامنا مع عبد الباري عطوان: سنظل نكتب- يا عبد الباري- بحضور الفكر..والضمير أيضا..

10 second read
2
0

كتب: محمد المحسن 

على إثر التهديدات التي تلقاها الأستاذ عبد الباري عطوان (رئيس تحرير صحيفة رأي اليوم ) من الكيان الصهيوني على خلفية مناصرته للقضية الفلسطينية وإشادته بالعمليات الإستشهادية التي هزّت تل أبيب ونفذّها فدائيون فلسطينيون،

وتتمثل تلك التهديدات في دعوة اسرائل لندن كي “تقتص” من -عبد الباري- سيما بعدأن غدا يشكّل “خطرا” على “الأمن القومي الإسرائيلي” وفق أوهام تل أبيب،ومن ثم تلاحقه قضائيا عله”يثوبَ إلى رشده”ويخفت بالتالي  صوته،علما أن العقوبات في هكذا قضايا تصل إلى 15 عاما.

قلت ردا على هذه التهديدات”البائسة” كتب الأستاذ”عبدالباري” يقول :

“أعاهد أهلنا وشُهداءنا وأسرانا وكُل الشّرفاء في الأمّتين العربيّة والإسلاميّة وكُل أنحاء العالم أن التهديدات الإسرائيليّة لن تُرهبني..ولن تَكتُمَ صوتي..ولن أركع أو أستسلم..وسأظلّ في خندق المُقاومة والعدالة..والحياة وقفة عز..”

وأن أقول : الحرية-يا أحرارالعالم-شجرة لا تتغذّى بغير الدماء..

إمرأة ميثولوجية تسكن الرّبح،وتعوي مع ذئاب الفيافي..

قمر في بلاد ليس فيها ليال مقمرة ولا أصدقاء..

أحلام ثوار سقطت أوهامهم في خريف العمر..بيوت فلسطينية

-تنوح في الليل سرا-على أمجاد من سكنوها..رجف يستبدّ بالأرض،

قبيل انبلاج الصباح..كلمة حق شامخة وعالية،تنطلق سهما مارقا في مآق تقطر بالدماء..ولذا..

سنظل نكتب-يا عبدالباري-بحضور الفكر والضمير أيضا..وسنظل -يا ابن فلسطين الأبية-كذلك على استعداد للشهادة من أجل ما نعتقد أنه الحق..

ورغم أنهم-حرموا-علينا حتى حق الإستشهاد،واحتكروا لأنفسهم”بطولة الرأي الواحد ” التي سنبقى نرفضها..ونرفضها..ولو لم نجد غير أظفارنا،وجدران المقابر أدوات للكتابة والنشر..

وهنا أختم تضامنا مطلقا مع الأستاذ عبد الباري عطوان وأقول :

الحرية أمنية مشتهاة،هكذا قيل..ولكنها مكلفة،هكذا أريد أن أقول..لكن يقال هناك من لمَسَها بيده في لحظة اشراق..هناك من لمس استحالتها،فقرّر أن يستشهد في سبيلها..عساها تكون..وحتما ستكون..

وعليكم-با أحرار العالم-أن تقولوا :لا-مثلما قال عبد الباري عطوان-..بملء الفم و العقل والقلب والدّم..وأن ترقوا بقراركم إلى منصة الإستشهاد..

وقطعا..ستنتصرون..ذلك هو الممكن الوحيد..

لست أحلم ..لكنه الإيمان الأكثر دقة في لحظات التاريخ السوداء،من حسابات شذّاذ الآفاق وحفاة الضمير..

المصدر : الصريح

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

وفاة المصمم روبيرتو كافالي.. أسطورة الأزياء الإيطالية

وفاة المصمم روبيرتو كافالي.. أسطورة الأزياء الإيطالية هزت وفاة المصمم المعروف روبيرتو كافا…