Home أخبار بعد محاكمته ..بدر الدين القمودي يتقدم برسالة شكر لهؤلاء ..

بعد محاكمته ..بدر الدين القمودي يتقدم برسالة شكر لهؤلاء ..

0 second read
2
0

 
أصدر النائب السابق في البرلمان المنحل بدر الدين القمودي تدوينة على صفحته الخاصة في “الفايس بوك” بعد احالته اليوم على المحاكمة بسبب تقديمه سؤال ،ايام كان نائبا بالبرلمان حول وجود شركة تصدر الزيت المدعم،حيث قامت هذه المؤسسة برفع شكوى ضده وهو اليوم يقف أمام القضاء بتهمة الثلب حيث قال في تدوينته انها شكاية كيدية ..وقال انه مرتاح الضمير لانه يقاوم الفساد :
 
“رسالةُ شُكرٍ وإمتنانٍ..
 
بعد أن مثلتُ اليوم
أمام القضاءِ في جلسةٍ علنِيٌةٍ على خلفِيٌةٍ تُهمةٍ كيدِيٌةٍ هندستهَا فُلُولُ منظومةِ الفسادِ ،فإنّي وإن كُنتُ أشعُرُ بالرضاءِ على النّفسِ لأن جُهدي المُضنِي وإن قادني إلي أروقةِ المحاكِمِ،فإن ذلك ليس إلاّ دليلاً علي أن آدائي النيابي وعلى رأس لجنة  محاربةِ الفساد قد أقضّ مضجع لُوبيات تجويع شعبِي،فإني وفي الآن ذاتهِ لم ولن أنسى ما حبانِي به إخوتي وأخواتي من إحاطةٍ وإسنادٍ مُنقطَع النّظِيرِ ، خارِج أسوار المحكمةِ وداخل أروقتِها، عِلاوةًعن الهاتِف الذي لم يتوقف عن استقبالِ كلٍ عبارات الدّعمِ والإسنادِ من شمال القطرِ الى جنوبِهِ.ومن بابِ الاعترافِ بالجمٍيلِ فإنٍي أتوجٍهُ بالشّكرِ لِكُلِّ من :
إخوتِي فُرسان المُحاماةِ الذين الى جانب حِرفِيتهِم فقد حوّلُوا الجلسةَ من مرافعاتِ دفاعٍ عن أخيهم ،إلى مٌحاكمةِ منظومةِ الفسادِ دون تلميحٍ فقط، بل وبجرأةِ التصريح،وبشجاعةِ الفرسانٍ..مما تزيدُني  شجاعتُهم اصرارا على مُواضلةِ هذه المُهمّة الوطنيّة النبيلةَ.فألف ألف تشكرون أسود المحاماة إخوةً وأخوات،ويكفيكم شرفًا  أن اصواتكم الجهوريّة ملأت القاعة أكسيجين حُرّيةٍ ومبدئية وثباتٍ تفتقدهُ أعتى المحاكم الدوليّةَ.
 
_إخوتي سواءً بالحضُور خارج أسوار المحكمة أو داخل أروقتها،مما زادني يقينًا وقناعةً أنّ العُود محمِيٌّ بحِزمتهِ..
 
_السادةُ القُضاةٍ لما أظهرتُمُوه من سِعةِ بالٍ في فسح المجالِ لكوكبةِ المُحامِين ،مقدّرين حمِيّتهُم في الدفاع عن أخيهم رغم ضِيق الوقتٍ وتُسونامي التزاماتِكُم من أجل احقاق حقّ أبناء الشعب عدلاً
وقِسطاط.وإننا على يقينٍ بأنكم قضاءً حُرًّا مُستقِلاً ،وذاك أحدُ مكاسبِ ثورة 17ديسمبر المجيدة.
 
_إخوتي  واخواتي واصدقائي في الواقع وفي العالم الافتراضي ممن تكبدوا عناء السفر منذ ساعات الليل الأولى ومن كل جهات البلاد رغم التزاماتهم المهنية والأسريّة…
 
ما خاب ظنّي فِيكُم لحظةً واحدةً،فأنتم عنوان الأخوّةِ الحق.

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

إطلاق دليل “التوفيق بين الحق في النفاذ إلى المعلومة وحماية المعطيات الشخصية”

  أعلنت كل من الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية وهيئة النفاذ إلى المعلومة، الاربعاء، …