Home أخبار النّادي الصفاقسي: الأحبّاء غاضبون… وبالانتصارات يطالبون!

النّادي الصفاقسي: الأحبّاء غاضبون… وبالانتصارات يطالبون!

0 second read
2
0

لم يتمكّن النّادي الرياضي الصفاقسي من حفظ ماء وجهه في آخر مباراة له في مسابقة كأس “الكاف” في نسختها الحالية واكتفى بالتعادل (0 – 0) في المباراة التي جمعته خلال اللّيلة الماضية بضيفه نادي أهلي طرابلس اللّيبي في إطار الجولة السّادسة والأخيرة من دور المجموعات لمسابقة كأس “الكاف” ضمن منافسات المجموعة الأولى.

حصيلة هزيلة

أبناء المدرّب البرتغالي خورخي كوستا تأكّدوا من انسحابهم من المسابقة القارّية منذ الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من دور المجموعات. ولم يكسب الفريق خلال هذا الدّور سوى 5 نقاط (انتصار وتعادلان و3 هزائم) من 18 نقطة ممكنة، وأنهى دور المجموعات في المرتبة الثّالثة ضمن المجموعة الأولى، بفارق 8 نقاط كاملة عن المتصدّر، أهلي طرابلس اللّيبي (13 نقطة)، وصاحب المرتبة الثّانية، بيراميدز المصري (13 نقطة).

هذه الحصيلة الهزيلة لصاحب الرّقم القياسي في عدد التّتويجات بكأس “الكاف”، والأداء الكارثي في جلّ المباريات القارّية التي خاضها الفريق هذا الموسم، أدّيا إلى حالة من الإحباط لدى أحبّاء الأبيض والأسود الذين كانوا يعلّقون آمالا كبيرة على كأس “الكاف”، لكنّهم لم يجنوا سوى الخيبات المتتالية.

الأحبّاء غاضبون

من خلال تعاليقهم وردود أفعالهم على مواقع التّواصل الاجتماعي، هناك غضب شديد من أحبّاء نادي عاصمة الجنوب على الفريق. والشّيء الذي أثار الغضب والاستياء أكثر من حصيلة النّتائج الهزيلة هو الأداء الفردي والجماعي المتدنّي الذي لا يشرّف النّادي ويسيء إلى سمعته وإلى عراقته وتاريخه.

مواعيد مصيرية

بعد طيّ صفحة خيبة الأمل الكبرى في المسابقة القارّية، لم يبق أمام النّادي الرياضي الصفاقسي سوى التّركيز الكامل على المنافسات المحلّية. ولا شكّ أنّ المصالحة مع الأنصار لن تتحقّق إلّا في صورة استفاقة حاسمة تقود الفريق إلى العبور إلى مرحلة اللّعب من أجل التّتويج بلقب البطولة حتى يسعى للدّفاع عن حظوظه وإنقاذ ما يمكن إنقاذه هذا الموسم، في انتظار مراجعة جذرية للسياسة المنتهجة والقيام بعملية غربلة “حقيقية” للرّصيد البشري الحالي وتعزيز صفوف الفريق بأسماء جديدة قادرة على المساعدة على تصحيح المسار وإعادة الاعتبار لقلعة الأجداد.

فريق السّي آس آس تنتظره 3 مواعيد مصيرية في ظرف أسبوع، وتتمثّل هذه المواعيد في مباريات الثّلاث جولات الأخيرة من المرحلة الأولى لمنافسات البطولة ضدّ كلّ من أمل حمّام سوسة بملعب الطيّب المهيري (الأربعاء 6 أفريل)، والنّادي البنزرتي بملعب 15 أكتوبر ببنزرت (الأحد 10 أفريل)، ونادي حمّام الأنف بملعب الطيّب المهيري (الأربعاء 13 أفريل).

هذا ما يطالب به الأنصار

في الواقع، أصبح أحبّاء النّادي الرياضي الصفاقسي متخوّفين على مصير فريقهم ومستقبله بسبب عدم ارتقاء الأداء والنّتائج إلى المستوى الذي يعكس حجم السّي آس آس وعراقته وتاريخه. وقد أصبح الأنصار يخشون من عدم قدرة زملاء أيمن دحمان على الدّفاع بالشّراسة المطلوبة عن حظوظهم في التّأهّل إلى مرحلة “البلاي أوف”، خاصّة بعد تسرّب الشكّ إلى النّفوس وتراجع الإمكانات والمؤهّلات البدنية والفنّية لجلّ العناصر، إن لم نقل جميعهم.

ما يمكن قوله في الختام هو أنّ الأنصار يطالبون بالقطع مع الخيبات وبعودة الفريق إلى سكّة الانتصارات في ما تبقّى من مباريات في إطار المرحلة الأولى من منافسات البطولة، بداية من مباراة يوم بعد غد الأربعاء ضدّ الأمل الرياضي لحمّام سوسة.

محمّد كمّون

المصدر : الصريح

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

القيروان: الآلاف يتابعون عرض الحضرة قرب جامع عقبة

يتابع الآلاف من الزوّار والضيوف عرض الحضرة لفاضل الجزيري بساحة أولاد فرحان مساء اليوم الجم…