Home أخبار هشام العجبوني لـ”الصباح نيوز”: لماذا غُيّب ممثلي الحكومة و البنك المركزي عن لجنة الشؤون الإقتصادية..وماذا يفعل فيها العميد بودربالة ؟

هشام العجبوني لـ”الصباح نيوز”: لماذا غُيّب ممثلي الحكومة و البنك المركزي عن لجنة الشؤون الإقتصادية..وماذا يفعل فيها العميد بودربالة ؟

0 second read
2
0

-كان يجب تشريك “كوناكت” والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمعهد العربي لرؤساء المؤسسات في لجنة الشؤون الاقتصادية..

قال هشام العجبوني القيادي في حزب التيار الديمقراطي في تصريح لـ”الصباح نيوز” أنه وفق ما أعلن عنه حول مرسوم إحداث الهيئات الاستشارية لا وجود لأي حوار.

وتابع بالقول “لقد تم إقصاء الأحزاب السياسية المطبلة وأيضا المُعارضة ووضعها رئيس الجمهورية جميعها في نفس الكفة”.

من بودربالة ..إلى سوابق بلعيد

وبخصوص تعيين عميد المحامين ابراهيم بودربالة رئيسا للجنة الاستشارية للشؤون الإقتصادية والإجتماعية، تساءل العجبوني “ماذا يفعل أو ماذا سيفعل عميد المحامين في خطة رئيس اللجنة الاستشارية للشؤون الاقتصادية”.

وقال العجبوني أن هذه اللجنة في ظل الظروف الاجتماعية والمالية والاقتصادية الصعبة يجب أن يرأسها من لديهم الخبرة في الشؤون الاقتصادية والإجتماعية، على غرار الاتحاد العام التونسي للشغل  بالشراكة مع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، مُشيرا إلى أنه ما كان يجب عدم تشريك عدد من المنظمات الهامة في اللجنة المذكورة على غرار منظمة كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية “كوناكت” والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمعهد العربي لرؤساء المؤسسات، لافتا إلى أن جميعها منظمات لديها الخبرة في المجال الإقتصادي والإجتماعي ولديها دراية بارزة في الغرض”.

وبالنسبة لاختيار العميد الصادق بلعيد منسقا للهيئة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة ذكر القيادي في التيار الديمقراطي “لبلعيد سوابق في تدليس الدساتير منذ عهد بورقيبة وخسرنا قضية الجرف القاري مع ليبيا بسببه”.

أين محافظ البنك المركزي ؟

وفي سياق متصل، أكد العجبوني أنه كان يجب أن تضم لجنة الشؤون الإقتصادية والإجتماعية ممثلا عن الحكومة، على خلفية أنها الطرف الذي يتفاوض بصفة مباشرة، في الفترة الحالية، مع صندوق النقد الدولي، مُشيرا إلى أن تغييب محافظ المركزي مروان العباسي عن اللجنة الذي لديه فكرة كبيرة وواضحة عن الإقتصاد التونسي وما يتطلبه من إصلاحات وما يواجهه من عوائق يعد أمرا غريبا .

وقال العجبوني “كيف ستنهي مختلف اللجان مهامها في مدة 23 يوما فقط، بينما الملفات حارقة وضخمة، والمدة غير كافية لإيجاد حلول، رئيس الجمهورية ذاهب قدما نحو مشروعه المتمثل في نظام رئاسوي  قوي مع بناء قاعدي مشتت وضعيف”.

درصاف اللموشي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

ناجي جلول: “قرطاج” اسما للعاصمة الجديدة..ويجب تحويل تونس من بلاد الرخص إلى بلاد الفرص

  أكد رئيس حزب الائتلاف الوطني ناجي جلول في حوار لـ”الصباح” ينشر غدا الجمعة أن…