Home Non classé نصر بلهادي الطبيب الانسان…وحين تكون الكتابة جراحة للروح

نصر بلهادي الطبيب الانسان…وحين تكون الكتابة جراحة للروح

31 second read
2
0
226
كانت المناسبة اليوم الأحد  احتفاء بالمولود الجديد للدكتور الجراح والروائي المبدع  نصر بالحاج بالطيب او نصر بالهادي كما يحلو لأهله المرازيق ان ينادوه (هكذا باسم الوالد على عادتهم في تسمية الشبان الاتراب .) ولد بدوز و تلقى تعليمه الاول فيها في كٌتاب الجامع الاعظم و”مدرسة العلي” ثم قابس وتونس .تخرج طبيب جراح وزاول المهنة بقابس منذ 1988.
ورغم تخصصه العلمي الا انه كان شغوفا بالمطالعة وبالشأن العام ..تفتح وعيه على التجربة الناصرية، فآمن بها ودافع عنها وانتصر لها وتأثر بانكسارتها، خاصة حين مست اعطاف الروح مع تجربة اخيه محي الدين الذي سجن بسبب نفس الفكر وتوفي متأثرا بما تلقاه من اسقام الجسم والروح في زنازين النظام البورقيبي وحصار نظام خلفه بنعلي.
ولعله وجد ضالته في لعبة التخييل – وهو البدوي المسكون بالترحال – في السرد الادبي فنشر في مجلة الحياة الثقافية قصصه القصيرة قبل ان ينشر اعماله السردية :
• رواية الايام الحافية 2002.
•  زعفران 2004 (مجموعة قصصية حازت جائزة ابو القاسم الشابي للبنك التونسي)
• رواية انكسار الظل 2012 .(حازت الجائزة الخاصة بلجنة التحكيم لتأمينات كومار سنة 2012).
• واخيرا ..مجموعته القصصية :منكر يا شجرة 2021 .
وهو ما يدعونا للسؤال عن هذه الانعطافات العجيبة في شخصية الرجل : من الطب والممارسة العلمية الطبية (الجراحة) الى الخيال الابداعي في الادب ؟ وكأننا بالطبيب الجراح في غرفة العمليات لا يعالج اسقام جسد بيولوجي بل جسدا معنويا قد تشظى بضجيج ذكريات الطفولة الهاربة في قرية اثخنتها جراح الفقر والخصاصة وسكنتها الخرافة والاسطورة  وهو مدار رواية الايام الحافية (شبه سيرة ذاتية) وانكسار الظل ..بل اكاد اجزم انه لم يغادر هذا الحنين الطفولي في كل اعماله الاخرى. وربما زاد هذا التشظي الم غربة الروح في المدينة (تونس وقابس) مع ان روحه مازالت منغرسة هناك في تلك القرية الحالمة التي لم يبقى منها سوى صورة الام ..مستنكرا غيابها ؟ الام القرية او الام الوالدة البيولوجية ؟ فيتساءل لماذا تموت الامهات؟  ويأتي صدى الجواب بان حبلا سريا يشده الى تلك البيئة … فهو الطفل الكبير لم يشفى بعد من حب امه ولم يشعر حتى بفطامه منها بل مازال مشدودا اليها بحبل سري ..تترجمه كل اعماله…
قلت هذا التركيب العجيب بين مهنة الطب وشغف الادب ..حوله الى ما سماه نيتشه ” طبيب الحضارة” والدكتور نصر كان في سردياته  طبيب الروح ، روح الانسان المتشظية ، المشروحة بأحلام السياسي الناصري، وهو الذي عبر عن ذلك يوما في حوار صحفي حين سئل :عن  أين يكمن التوافق بين جدية الطبيب وحس المبدع؟ اجاب : ب ” انه جرّاح يمارس هواية الكتابة ويحاول معالجة جراح الروح بعد ان فشلت الجراحة في اكثر من مرة في انقاذ من نحب… فالكتابة هي احياء لكل من لم تقدر الجراحة على ان تهبهم الحياة.” ف”الكتابة والرسم هما هواية لمعالجة آلام وجراح الروح”. ولعله بذلك لم يشذ عن كبار عمالقة الادب الانساني من الادباء الاطباء مثل تشيكوف ، علاء الاسواني ، ابراهيم ناجي، يوسف ادريس، خليل النعيمي، …..
 

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Al Chourouk
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

القيروان: انزلاق دراجة نارية ثقيلة يخلف وفاة سائقها وبتر ساق مرافقه

شهدت الطريق الحزامية لمدينة القيروان وتحديدا في مدخلها الشمالي باتجاه سوسة مساء الثلاثاء 1…