Home متابعات منظمات وجمعيات تحذر..المرور بقوة في علاقة بالهايكا تشريع للفوضى في القطاع سنتصدى له

منظمات وجمعيات تحذر..المرور بقوة في علاقة بالهايكا تشريع للفوضى في القطاع سنتصدى له

4 second read
2
0
64

في علاقة بالاحداث التي جدت اليوم الاثنين 26 افريل الجاري بزغوان من خلال استدعاء فرقة الأبحاث العدليّة بالجهة رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ومراقبين محلفين إثنين عن وحدة الرصد التابعة لها للحضور أمامها على خلفيّة شكاية تقدم بها صاحب القناة الإذاعية غير القانونيّة ” القرآن الكريم” النائب سعيد الجزيري بتهمة “السرقة ومحاولة الاغتيال” وذلك اثر عمليّة حجز معدات البثّ التابعة للقناة في إطار قانوني صرف وفي إطار الصلاحيات التي تملكها، فقد عبرت عديد الجمعيات والمنظمات على غرار النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، الاتحاد العام التونسي للشغل، الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، الشبكة الأورومتوسطية للحقوق، البوصلة، المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وغيرها عن استنكارها لما جد وحاصة ما وصفته بـ”الإستقواء بآليات السلطة التنفيذية لمصادرة صلاحيات أصلية للهايكا من أجل الحد من أدوارها الحقيقية في تعديل المشهد السمعي البصري وتنظيمه وتشريع الفوضى في القطاع”. وقد اكدت هذه المنظمات والجمعيات على ان هناك انحراف بالإجراءات القانونية في علاقة بالمشتكى بهم باعتبار ان الممثل القاني للهيئة أي رئيسها يتمتع بحصانة الوظيفة طبق الفصل 10 من الأحكام المشتركة بين الهيئات الدستورية المستقلة إضافة إلى أن الأعوان هم محلفون ولهم صلاحية الحجز طبق المرسوم 116 خاصة أحكام الفصل 32 منه. كما اشارت الى شبهة على مستوى التعاطي مع الملف ومع شكاوى الطرفين واصفة ذلك بـ” شبهة التدخل السياسي والمحاباة والزبونية” و”محاولات توظيف القضاء لتعطيل الهيئة والإجهاز عليها”. وذكرت هذه المنظمات والجمعيات بسياق الحملات الإعلامية والسياسية والبرلمانية التي استهدفت الهايكا طيلة السنوات الماضية وتهديد وتكفير أعضائها أمام الصمت المطبق للقضاء والسلطة التنفيذية وصولا إلى محاولة الإئتلاف الحكومي تمرير مبادرة تشريعية تستهدف استقلالية الهيئة. وفي هذا الصدد فقد اعتبرت في بيانها ان “ما يحصل قرارا سياسيا صرفا مغلفا بإجراءات قانونية خاطئة يستهدف وجود الهيئة وأدوارها خدمة للوبيات مالية وسياسية لم يعد يخفى على أحد سعيها لنشر الفوضى في قطاع الإعلام لتجيير المؤسسات السمعية البصرية لخدمة أجندات لا علاقة لها من قريب أو من بعيد بأهداف الاتصال السمعي البصري وقيمه في خدمة الجمهور وإعلاء الديمقراطية”، وفق ما صدر بنص البيان. وحذرت الأطراف الممضية على هذا البيان الحكومة والائتلاف الحكومي من مخاطر سياسة المرور بقوة في ملف الهايكا واحداث فراغ حولها في إطار سياسة مكشوفة لوضع اليد على الإعلام، مؤكدة توظيف إمكانياتها للتصدي لهذا المخطط البائس والديكتاتوري وتفويت الفرصة مرة أخرى على أعداء الحرية والديمقراطية، وفق ما جاء بالبيان.

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Assabah News
Load More In متابعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

مدير مركز “غاماليا”: لقاح “سبوتنيك V” يحمي من كورونا الهندي

أعرب ألكسندر غينتسبورغ مدير مركز “غاماليا” الروسي للوبائيات وعلم الأحياء الدقي…