Home أخبار مصدر بديوان المعابر الحدودية البرية لـ”الصباح نيوز”: جاهزون لاستقبال الاشقاء الجزائريين وملولة أهم المنافذ

مصدر بديوان المعابر الحدودية البرية لـ”الصباح نيوز”: جاهزون لاستقبال الاشقاء الجزائريين وملولة أهم المنافذ

0 second read
2
0

 

بعد قرارالرئيس  قيس سعيد و الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون  حول فتح الحدود البرية للسيارات الخاصة والمسافرين مع تونس  بداية من 15 جويلية الجاري لتعود حركة العبور الى حالتها العادية اثر اكثر من سنتين على غلقها بين البلدين وتحديدا يوم 16 مارس 2020 بسبب تفشي جائحة كورونا ليقتصر دور هذه المنافذ الحدودية ومنذ ماي الفارط على السماح لعبور نقل السلع والمبادلات التجارية فقط.

واستعدادا لاستقبال الجزائريين الوافدين على بلادنا خلال ايام قليلة اكد مصدر مسؤول  بديوان المعابر الحدودية البرية في حديثه لـ”الصباح نيوز” ان المعابر التونسية جاهزة لاستقبال الوافدين في اي وقت حيث قال:” نحن مستعدون لاستقبال الاشقاء الجزائريين الذي من المتوقع ان يتوافدوا باعداد كبيرة على اهم منفذ حدودي يتوقع ان يصل الى 16 الف وافد في الموسم الصيفي الا وهو معبر ملولة بطبرقة الذي يعد من اهم المعابر التي تعد وجهة القادمين الى بلدنا عبر الحدود مع الجارة الجزائر”.

وفي تعليقه على الحاهزية اضاف محدثنا قائلا:” معابرنا جاهزة وخاصة معبر ملولة الذي تمت تهيئته وتوفير كل المرافق الضرورية به من مجموعات صحية وخدمات على غرار البنوك وعددهم اربعة والفضاء التجاري الحر ووكالات التامين والاسفار وغيرها”.

وكان الرئيس الجزائري تبون أعلن البارحة صحبة قيس سعيد ،بمناسبة مشاركة رئيس تونس في احتفالات الجزائر بالذكرى 60 للاستقلال ،أنه قرر مع سعيد فتح المعابر الحدودية بين البلدين للسيارات الخاصة والمسافرين في الاتجاهين لشعبي البلدين .

وللاشارة فقد تم احداث الديوان الوطني للمعابر الحدودية البرية بمقتضى الامر عدد 100 لسنة 2016 وهو يخضع لإشراف وزارة النقل ويتولى العمل على الارتقاء بالمعابر الحدودية البرية لجعلها أقطابا للخدمات والتجارة بما يساهم في إدخال حركة اقتصادية بالمناطق المجاورة لها. ولهذا الغرض يكلف الديوان بتهيئة وتعصير فضاءات العبور حسب المواصفات الدولية اللإدارة المندمجة واعتماد التكنولوجيات الحديثة وتهيئة فضاءات للخدمات وفضاءات تجارية عصرية للتسوق والاستراحة والاستشفاء وفضاءات ترفيه للأطفال. ولتونس في هذا السياق 11 معبرا حدوديا من بينها 9 معابر حدودية مع القطر الجزائري ومعبرين مع ليبيا.

كما يعمل القائمون على الديوان منذ انتشار كورونا على القيام بعمليات تعقيم شملت المقرّات الإداريّة (شرطة وديوانه،…) وجميع المرافق التي يرتادها المسافرون (المرافق الصحية، فضاءات إسداء الخدمات) الهدف منها حماية العاملين بها والوافدين على تونس من الجارتين الجزائر وليبيا سواء كانوا مسافرين او حاملين للسلع ومع التقيد بكل التدابير الصحية الضرورية المنصوص عليها حماية للجميع.

جمال الفرشيشي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

سوسة: حركية هامة وارتفاع ملحوظ في المؤشرات السياحية

سوسة: حركية هامة وارتفاع ملحوظ في المؤشرات السياحية سجلت المنطقة السياحية سوسة القنطاوي، خ…