Home أخبار مدير مكتب شمال إفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود لـ”الصباح نيوز”.تونس تتراجع 21 مرتبة في التصنيف العالمي لحرية الصحافة.. وهذه أهم الأسباب

مدير مكتب شمال إفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود لـ”الصباح نيوز”.تونس تتراجع 21 مرتبة في التصنيف العالمي لحرية الصحافة.. وهذه أهم الأسباب

0 second read
2
0

تراجعت تونس في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، ب 21 مرتبة  لتحتل المركز 94 عالميا لهذه السنة، بعد أن كانت في المرتبة 73 عالميا العام الماضي، وفي المرتبة 72 عام 2020، وفق للتصريح الخاص لمدير مكتب شمال إفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود صهيب الخياطي لـ”الصباح نيوز”.
وأضاف الخياطي أن أسباب التراجع تعود أساسا إلى ما عاشه القطاع الصحفي في تونس قبل الإجراءات الاستثنائية  وكذلك بعد 25 جويلية 2021، مثل حملات التهجم والتحريض من قبل عدة كتل برلمانية ضد الصحفيين ومؤسّسات صحفية، إضافة إلى التعبئة والتهجم الذي قام بهما احد النواب صاحب “قناة إذاعية” غير قانونية، أمام مقر الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري “الهايكا” وتحريضه على أعضاء مجلس الهيئة. 
وأكد صهيب الخياطي، أنه منذ 25 جويلية 2021، ارتفعت أيضا وتيرة الاعتداءات على الصحفيّين اما خلال تغطيتهم للتحركات الاحتجاجات والمظاهرات، وذلك من قبل أعوان وزارة الداخلية وكذلك المحتجين، مشيرا في نفس السياق أن الإطار القانوني غير المكتمل للقطاع الصحفي في تونس ساهم أيضا في تراجع تصنيف حرية الصحافة لتونس. 
واعتبر محدثنا، أن تونس تحتل اليوم بحرية الصحافة الموافق ليوم 3 ماي من كل سنة في ظل مواجهة حرية الصحافة الخطر الداهم.
ودعا مدير مكتب شمال إفريقيا لمنظمة مراسلون بلا حدود صهيب الخياطي، إلى ضرورة استكمال  الأطر القانونية وتنفيذ الضمانات الكافلة لحرية الصحافة والتعبير المذكورة في الدستور وتكون فعالة وفعلية وتضمن حق الصحفيين في ممارسة دورهم المجتمعي للقطاع، ومن ناحية اخرى ضمان الاستقلالية لغرف التحرير، وابعاد سلطة المال والسياسة عن القطاع الصحفي…
وتقوم منظمة مراسلون بلا حدود المدافعة عن وسائل الإعلام، منذ عقدين بتصنيف دول ومناطق في أنحاء العالم بناء على حرية الصحافة لديها. ويعود تاريخ اليوم العالمي لحرية الصحافة إلى مؤتمر عقدته اليونسكو في ويندهوك في عام 1991. وكان المؤتمر قد عُقد في الثالث من  ماي باعتماد إعلان ويندهوك التاريخي لتطوير صحافة حرّة ومستقلّة وتعدديّة. وبعد مرور ثلاثين سنة على اعتماد هذا الإعلان، لا تزال العلاقة التاريخية بين حريّة التقصّي عن المعلومات ونقلها وتلقيها من جهة، وبين المنفعة العامة، من جهة أخرى، تحظى بالقدر ذاته من الأهمية. كما انه بمثابة التذكير للحكومات بضرورة احترام التزامها بحرية الصحافة، وكما أنه يوم للتأمل بين الإعلاميين بشأن قضايا حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة.
قالت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن حرية الصحافة “تواجه الخطر الداهم”، وجاء ذلك في تدوينة على صفحة النقابة على فيسبوك، على هامش الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة الثلاثاء 03 ماي 2022.
وذكرت النقابة الحكومة، الحكومة التونسية، بـضرورة احترام التزامها بحرية الصحافة..
ويعدّ يوم الثالث من ماي
من كل عام، مناسبة للصحفيين وهياكلهم المهنية والنقابية، لتذكير الحكومات في كل أنحاء العالم، خصوصا في الدول المعروفة بانتهاك الصحفيين، والتعدّي على حرية الصحافة، وعلى كرامة الصحفيين، بضرورة احترام تعهداتها والتزاماتها الدولية، سواء بموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أو لوائح الجمعية العامة للأمم المتحدة، أو إعلان ويندهوك، الذي ينص على التعددية الإعلامية واستقلالية القطاع الصحفي إزاء اللوبيات والحكومات ومختلف السلطات..
صلاح الدين كريمي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

جعفر القاسمي: ‘ما حدث مع العبدلي آلمني”..

قال الممثل جعفر القاسمي خلال حضوره برنامج كورنيش إنّ ماحدث مع الفنان لطفي العبدلي آلمه مضي…