Home Non classé مدير “سي آي أيه” السابق جون برينان يستذكر عملية قتل بن لادن

مدير “سي آي أيه” السابق جون برينان يستذكر عملية قتل بن لادن

32 second read
2
0
178
عشية الذكرى التاسعة لهجمات الـ11 من سبتمبر، أبلغت الاستخبارات الأمريكية الرئيس باراك أوباما آنذاك، بأنها عثرت على أفضل دليل سيرشدها إلى مؤسس تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.
وتعقبت الوكالة (سي آي أيه) ناقل رسائل رفيع المستوى من تنظيم القاعدة إلى منزل في أبوت آباد في باكستان، واعتقدوا أن بإمكانه إرشادهم إلى مكان بن لادن، ليكتشفوا أن الأخير كان يعيش في ذاك المنزل.
وتحدث المدير السابق لـ”سي آي أيه” جون برينان، الذي كان كبير مستشاري أوباما في مكافحة الإرهاب، لفرانس برس عما وصفها بالعملية “الأكثر صعوبة وسرية والأفضل تخطيطا” في مسيرته المهنية، في إشارة إلى عملية القوات الخاصة عالية المخاطر التي قتل فيها بن لادن في 1 مايو 2011.
وحذرت “سي آي أيه” من أن معلوماتها الاستخباراتية تحتاج إلى التحقق من صحتها، لكن عمت الحماسة خلال اجتماع بشأن احتمال القبض على أهم هارب مطلوب من قبل الولايات المتحدة.
وعلى مدى الشهور التالية، ازداد يقين المراقبين في وكالة الاستخبارات بأن الشخص الملتحي طويل القامة الذي شوهد يتمشى داخل المجمّع حيث أطلق عليه “بايسر” (أي ذاك الذي يمشي بخطوات ثابتة)، كان بن لادن رغم أنهم لم يتمكنوا من رؤية وجهه بوضوح.
وبحلول أواخر ديسمبر، كان أوباما مستعدا للتحرك، وفي سرية تامة بدأ مسؤولو البيت الأبيض يفكرون بالعملية بينما وضعوا أمامهم على الطاولة نموذجا للمجمّع.
وكان من بين الخيارات ضربة صاروخية موجهة، إلا أنها كانت لتتركهم من دون دليل على أنهم قتلوا بن لادن، وأما الخيار الثاني وهو هجوم بمروحية في ليلة مظلمة، فكان يحمل مخاطر كبيرة للغاية إذ قد يقتل الجنود الأميركيون في تبادل لإطلاق النار أو قد ينخرطون في مواجهة مع الجنود الباكستانيين، الذين لم يتم إبلاغهم بالعملية.

Pages 1 2 3 4
Load More Related Articles
Load More By Al Chourouk
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

كريم عريبي في طريقه إلى نادي الزمالك المصري

أكدت مصادر صحفية جزائرية اليوم الإربعاء 30 جوان 2021، أن نادي نيم الفرنسي، رحب بفكرة انتقا…