Home Non classé “كما الذّئب في الخمسين” للسّيّد بوفايد 2- 3: نفحات من العشق الصوفي

“كما الذّئب في الخمسين” للسّيّد بوفايد 2- 3: نفحات من العشق الصوفي

31 second read
2
0
44
نشرنا امس الجزء الاول من هذه الدراسة وقد لاحظ الكاتب يوسف عبد العاطي نجاح السّيّد بوفايد في اختيار عناوين مجموعاته واحترامه لقرائه وامتلاكه لمنهجية وقدرة فائقة على التواصل معهم وقال ان الكتاب ابداع وليس بضاعة ونواصل اليوم نشر الجزء الثاني من هذه الدراسة: 
أعود الآن إلى مجموعة « كما الذّئب في الخمسين » لأشير إلى أنّ نصّ الإهداء  كان عائليًا بامتياز حيث جاء فيه: 
 (إلى أبنائي: أَنَس/ مالك / أسماء 
 إلى سهير: قمرًا يضيء ليالينا الموحشة 
إلى أبي: في مرضه العابر)
و أرى أنّ نصّ الإهداء في الأعمال الأدبية و الّذي يبقى من مشمولات الكاتب دون غيره، يكون مؤثّرا عادةً في توجيه ذائقة المتلقّي بالسّلبأو الإيجاب، لشعوري بأنّه عادةً ما يقدّم لنا الصّورة المثلى أو العوامل الخفية الّتي يكون لها الأثر الكبير في التّعرّف على منابع الإلهام لدى المبدع، أو هذا ما أراه. 
 بعد نصّ الإهداء اختار السّيّد بوفايد تصدير قصائد مجموعته بمقطع شعري لبسّام حجار جاء فيه: 
 (أغبطك نعمة الحجر 
 نعمة الصّمت 
أيّها المكان 
سوف تحيا من بعدي)
  و مثل هذه الاختيارات في التّصادير، عادةً ما تطرح أكثر من تساؤل: فعن أيّة غبطة ستحدّثنا الأشعار؟ و لماذا نُمجّد نعمة الصّمت و نحن نُقبل على مطالعة  بوح الشّاعر؟ بل لماذا نتحسّر على خلود المكان بعدنا و نحن نتأهّب للولوج إلى خلوة الإبداع؟ كلّ هذه الأسئلة سكنتني واستفزّتني و أنا أطالع نصّ التّصدير.  و أشير في هذا المجال إلى أنّني لا أتحدّث عن المقطع كإبداع شعري، بل إنّني أحاكي أهداف اختياره كتصدير لقصائد مجموعة «كما الذّئب في الخمسين». 
و لي في هذا المجال الإشارة إلى صدق بقاء الأمكنة بعد الإنسان، و لكن  مع الاعتراف بأنّ ملامحها و حميميتها ستتغيّر بفعل الزّمن والتّحوّلات الحاصلة  في المجتمع. غير أنّ الإبداع الشّعري و الأدبي بصفة عامة بقي ثابتًا و متماسكًا و لم يطرأ عليه أيّ تغيير رغم كلّ ما طرأفي الكون و لنا في المعلّقات خير دليل على ذلك. و لي هنا أن أتساءل: من هو الأبقى في حياة الإنسانية، الإبداع الرّاقي  أم المكان؟ طبعًا أنا لا أطرح هذا السّؤال للتّدخّل في اختيارات الشّاعر ، لكنني  كمطالع  لقصائد المجموعة اضطررت إلى طرحه. بل أرى أنّ سؤالي كان ردّة فعل طبيعية لقارئ الأشعار بعد الاستفزاز الذي سبّبه لي نصّ التّصدير و الّذي شعرت أنّه لم يكن موفّقا. و هو رأي يلزمني لوحدي. 
أعود الآن إلى قصائد المجموعة لأشير إلى أنّها كانت ثمانية عشر كتب منها  إحدى عشرة سنة ستّة عشر و ألفين، بينما ضمّت سبع قصائد كتبت سنة سبعة عشر و ألفين. متراوحة في الطّول بين الثلاث صفحات         (ثمانية قصائد)، أمّا أطول قصيدة فامتدّت مقاطعها على اثنى عشرة صفحة و حملت عنوان  «شذرات» و هي الوحيدة في الكتاب الّتي لم تحمل تحديد اليوم و الشّهر في كتابتها بل وضعت إشارة (صيف2017).     استهلّ الشّاعر مجموعته بقصيدة «اللّؤلؤة» و هي أحدث قصيدة من حيث تاريخ كتابتها، معلنًا اعتزازه بآخر ما أبدع حتّى و إن لم يعبّرعن ذلك صراحة.  وأشير إلى أنّني سمحت لنفسي بإطلاق هذه الملاحظة بعد الاطلاع على كامل الأشعار، وإيمانًا منّي بالدّور الّذي تلعبه فاتحة المجموعة دومًا.
وحتّى يشاركني القارئ لذّة اكتشاف أسباب اختيار هذا الاستهلال، سأحاول الوقوف عند المقطع الأول ثمّ الأخير فيها، محاولًا التقاط بعض أسبابه أو لنقل استنتاجاته. مؤمّلا من خلال ذلك التّوصّل إلى تقريب ملامح الكتابة الشعرية لدى السّيّد بوفايد، و هو أمل لن يتحقّق إلّابالاطّلاع الدّقيق و العميق على كامل المدوّنة، و حسبي في كلّ ما سأقدّمه دفع القارئ إلى المطالعة. وذاك هو هدفي الأسمى.
انطلقت أشعار مجموعة «كما الذّئب في الخمسين» للشاعر سيد بوفايد بهذا المقطع: 
    (      لؤلؤة 
          أينما ولّيت وجهك 
          ترى…
          في البلاد 
          لؤلؤة… 
          تلتحف برداء الحياء 
           و الحنّاء 
           عطرها 
            تراب الأرض 
            و أشعّة العشق الحارقة) ( ص : 7)
فالشّاعر اختار منذ المنطلق الانتصار للمرأة دون الادّعاء بتبنّي قضاياها. بل  نجده يمدح خصالها و يمجّد فضائلها الّتي تصل إلى درجة الاعتزاز بالانتماء. ليصل بنا هذا البوح في آخر الأمر إلى القول: 
 ( نساء بلادي 
          و أفتخر 
         و أباهي بهنّ النّجوم 
          المتلألأة في السماوات 
         و أعدّد فضائلهنّ 
          و لا أتعب 
           و أصف 
           و أزيد 
           فهنّ أحلى من الوصف 
و أجمل) (ص : 8 / 9)
فهل يعني هذا اعترافًا من الشّاعر بعجز الشّعر أمام جمالهنّ؟ و في هذا  المجال تجدني أتساءل عن ملامح هذه المرأة التي تقف اللّغةعاجزة أمام جمالها.فأنا لا أناقش موقف الشّاعر لكنّني أعبّر عمّا تملّكني من أحاسيس جرّاء الخيبة  و المرارة الّتي رافقتني و أنا أتابع وصفالشّاعر. فقد انتظرت منه تركيب صورة أوضح لهذه المرأة المتحدّث عنها و الّتي حملت هوية (نساء بلادي) فهل يكفي  هذا التّعريف و الحال أنّهنّ أحلى من الوصف؟ 
 

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Al Chourouk
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

كريم عريبي في طريقه إلى نادي الزمالك المصري

أكدت مصادر صحفية جزائرية اليوم الإربعاء 30 جوان 2021، أن نادي نيم الفرنسي، رحب بفكرة انتقا…