Home Non classé كفى تحيّلا على التّونسيّين ” حزب العمال يدعو لسحب الثقة من منظومة الحكم”

كفى تحيّلا على التّونسيّين ” حزب العمال يدعو لسحب الثقة من منظومة الحكم”

3 second read
2
0
53

كفى تحيّلا على التّونسيّين ” حزب العمال يدعو لسحب الثقة من منظومة الحكم”


أدان حزب العمال في بيان أصدره الخميس 22 جويلية 2021، ما وصفه بـ” التعامل الإجرامي” مع وضع وبائي يعتبر الأخطر على المستوى العالمي، محمّلا المسؤولية في هذا التدهور “المريع” للأوضاع الصحية لمجمل المنظومة الحاكمة والأحزاب التي تسندها.


واعتبر “عاش الشعب التونسي يوم عيد الأضحى فصلا جديدا من المهزلة السياسية التي تمارسها منظومة الحكم بمختلف مكوناتها، إذ تمّ إعفاء وزير الصحة من قبل المشيشي الذي ادّعى علنا وعلى الأثير أنه لا علم لديه بحملة اليوم المفتوح للتلقيح والتي استقطبت آلافا من الشباب في طوابير تكدس فيها البشر على قارعة الطريق. وفيما استنكر العديد تصريح المشيشي الخالي تماما من المسؤولية في أدناها الإداري والأخلاقي، راح قيس سعيد يصرّح من أمام الطوابير بالعاصمة أنّ الأمر يتعلق بمؤامرة تستهدفه وتريد توسيع رقعة المرض، لذلك قرّر إحالة التصرف في المعونات لإدارة الصحة العسكرية.

إنّ حزب العمال الذي أعلن مند انطلاق الجائحة الوبائية أنّ المنظومة بتمامها وكمالها عاجزة عن إدارة شؤون الشعب التونسي لانهماكها في معركة التموقع والكراسي والحرب بالوكالة وكسر العظام وتسجيل النقاط، فإنه:

– يدين هذا التعامل الإجرامي مع وضع وبائي يعتبر الأخطر على المستوى العالمي، ويحمّل المسؤولية في هذا التدهور المريع للأوضاع الصحية لمجمل المنظومة الحاكمة والأحزاب التي تسندها.

– يعتبر أنّ منظومة الحكم تتورط اليوم في هبوط أخلاقي حاد يتميز بارتفاع منسوب الكذب والتحيل والعبث والتآمر، وأنً كل مكونات هذه المنظومة غير معنية إلاّ بمصالحها الضيقة التي تتمحور حول المواقع والكراسي.

– يدعو الشعب التونسي إلى سحب ثقته كليا من منظومة العجز والفشل التي لا يليق بها إلاّ الكنس والإطاحة عبر مسار ثوري جديد يصحح الأوضاع ويعيد للشعب ثورته المغدورة والمسروقة من قبل زبانية الفساد والتبعية.

– وفي علاقة بالوضع الوبائي المتصاعد فإنه لا حل أمام شعبنا سوى إعلان الحجر الصحي الشامل وتعميم التلقيح والتسخير الشامل للقطاع الصحي الخاص واتخاذ إجراءات اقتصادية/اجتماعية عاجلة تشمل الطبقات والفئات الهشة وتجمع الموارد المالية اللاٌزمة من خلال الإعلان الفوري عن “ضريبة الكورونا” على أصحاب الثروات والمؤسسات الكبرى، وتجميد المديونية.

– ينبّه من خطورة عسكرة الحياة والأنشطة المدنية التي لا سياق لها سوى صراع أجنحة منظومة الحكم.”

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Tuniscope
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

وزارة الشؤون المحلية والبيئة توضح

انتدابات في عدد من البلديات: وزارة الشؤون المحلية والبيئة توضح تبعا لما يتم تداوله م…