Home وطنية عبد اللطيف الحناشي ل”الصباح نيوز”: الأزمة الراهنة سليلة انتخابات 2019..وهذا الحل للخروج منها

عبد اللطيف الحناشي ل”الصباح نيوز”: الأزمة الراهنة سليلة انتخابات 2019..وهذا الحل للخروج منها

4 second read
2
0
37

طرح اليوم المؤرخ والمحلل السياسي عبد اللطيف الحناشي في تصريح لـ”الصباح نيوز” حلولا و سيناريوهات للخروج من الازمة الراهنة التي تعصف بالبلاد والتي تتعلق اساسا بالخلاف بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة هشام المشيشي اثّرت على الوضع العام بالبلاد.

وقال ،عبد اللطيف الحناشي، في تصريح لـ”الصباح نيوز” ان الحوار الوطني يعتبر ضروريا في الأزمات وخاصة في مراحل الانتقال الديمقراطي الذي عادة ما تعترضه مجموعة من الاكراهات و الصعوبات  ما يدفع الفرقاء الى اللجوء للتفاعل مع الازمات من خلال تقديم تنازلات متفاوتة وحوارات تؤدي الى توافقات و تسويات ضرورية لمصلحة الوطن حتى وان كانت على حساب مواقف الأحزاب او الافراد الذين يمثلون المؤسسات وفي تونس كان الحوار بين الفرقاء أداة فعالة لتجاوز المحن والصعاب والتوافق لإيجاد الحلول الكفيلة لإنقاذ الوطن كان ذلك في مرحلة التحرر الوطني (الجبهة الوطنية 1945 ومؤتمر الاستقلال 1945 ) وفي مرحلة بناء الدولة الوطنية  وبعد الثورة أيضا كان الحوار الوطني الذي قاده رباعي  منظمات المجتمع…والان والوطن يعيش ازمة مركبة (سياسية وصحية ومالية واقتصادية)لم يعرفها من قبل عبر تاريخه المعاصر لا يمكن تجاوزها الا من خلال الحوار  وهي الالية التي طرحها الاتحاد العام التونسي للشغل ووجدت تجاوبا عاما من قبل اغلب المكونات الاجتماعية والمدنية والسياسية الا ان “شروط” رئيس الجمهورية لا تبدو مشجّعة لتنظيم هذا الحوار وواصل الحناشي القول بان ذلك يلتقي موضوعيا مع موقف بعض الأطراف والشخصيات التي عملت وتعمل لعرقلة الحوار لأسباب ذاتية وأخرى موضوعية غير وطنية في العمق. ويرى الحناشي انه من الضروري الاتفاق على مضمون واهداف  الحوار الوطني خاصة وان هناك قضايا جوهرية وأساسية وقضايا طارئة مثل قضية الحكومة ورئيس الجمهورية ورفض منح الوزراء اداء اليمين. ويرى الحناشي ان الازمة السياسية في البلاد انطلقت منذ انتخابات 2019 التي جاءت ببرلمان فسيفسائي يفتقد  عدد من نوابه للحد الأدنى من الثقافة السياسية والروح الوطنية مع سيادة سلوك شعبويّ بقاموس لغوي بذئ…. وأضاف محدثنا بان عدة سيناريوهات مطروحة اليوم وهي اولا إمكانية انفراط حزام حكومة المشيشي نتيجة ما يعيشه حزب قلب تونس من “خلافات” ظهرت مؤخرا بعد استقالة رئيس المكتب السياسي للحزب ويبدو ان احد الأسباب الرئيسية هي قضية التعامل مع حزب النهضة في علاقة بسحب الثقة من راشد الغنوشي وما قد سينجر عنها من اختلال في التوازنات السياسية من ناحية واستمرار حكومة المشيشي او دون ذلك …. اما السيناريو الثاني فهو يتعلق بالنهضة نفسها وامكانية ان تتخلى عن رئيس الحكومة هشام المشيشي وهو امر وان كان مستبعدا غير انه غير مستحيل فلا مستحيل في السياسة فهي فنّ الممكن …كل ذلك قد يساعد على ترتيب الأوضاع من جديد وقد تحصل تفاهمات بين رئيس الدولة  وحركة النهضة على خلفية ما يجري في الإقليم من تسويات سياسية متعددة سيكون لها الأثر على الوضع في تونس… ، وكل تلك المستجدات قد تساعد حسب الأستاذ عبد اللطيف الحنّاشي على تنظيم حوار وطني واسع يضم كل الأطراف الفاعلة بالساحة  وان عجزت النخبة السياسية  الحاكمة او المساندة او المعارضة لحكومة المشيشي على القبول بهذه الالية فما على منظمات المجتمع المدني الفاعلة الا ان تمارس ضغطها الوطني الأقصى عليها للجلوس على طاولة الحوار او ان يلعب رئيس الجمهورية الدور المفترض ان يلعبه في مثل هذه الأوضاع.

أميرة الدريدي

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Assabah News
Load More In وطنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

مدير مركز “غاماليا”: لقاح “سبوتنيك V” يحمي من كورونا الهندي

أعرب ألكسندر غينتسبورغ مدير مركز “غاماليا” الروسي للوبائيات وعلم الأحياء الدقي…