Home Non classé ريت يا غنوشي وين وصلت البلاد؟

ريت يا غنوشي وين وصلت البلاد؟

0 second read
2
0
1,213

ياسين العياري : ريت يا غنوشي وين وصلت البلاد؟


عبر النائب عن أمل وعمل ياسين العياري في تدوينة على صفحته الرسمية عن غضبه على كلمة رئيس الجمهورية قيس سعيد في موكب الإحتفال بعيد تأسيسي قوات الأمن الداخلي الخامس والستون أين أعلن نفسه قائداً للقوات المسلحة العسكرية منها والمدنية ما خلق جدلاً واسعاً بينه وبين رئيس الحكومة هشام المشيشي.


واضاف :”و يصفقون و يبندرون له كل ما تمادى!

يكفيهم.. أنه ليس أنت!


ريت يا غنوشي.. وين وصلت البلاد؟ قيس سعيد هو هديتك الأكبر لشعب ثار و أعادك لبلادك و أعطاك الحكم.. هديتك الأكثر خرابا، رغم بشاعة بقية هداياك، لكن المؤكد.. أنها هديتك الأخيرة!


اليوم عندنا رئيس يرى نفسه، القائد الأعلى للكريات البيضاء حتى! للخرسانة المسلحة، و ما عجبكمش دستور 2014، طز في الدساتير! هاو دستور 1861 .. و أنا الزعيم! أنا الزعيم!


سعيد بهذا يا الغنوشي؟ بش نقلك محلاها فيك؟ أنت فان و تونس باقية و الضرر، لتونس موش ليك! حماقة أن تخصي روحك شماتة في مرتك و لسنا حمقى!


لا يتطلب الأمر أن تكون عالم دين، لتعلم أن قراءة الدواعش للإسلام مشوهة، تركز على الشكلانيات و تؤول لما يخدمها.. اليوم لدينا رئيس، له تأويل داعشي للدستور!


البعض، باراشوك، يعارض الرئيس إنتصارا للغنوشي، هم آلات تبرير، للغنوشي و من يسير في صف الغنوشي، دائما.. مشكلتهم موش غلط الرئيس، مشكلتهم أن غلط و فساد الرئيس لا مصلحة لشيخهم و سيدهم فيه!


البعض أيضا، باراشوكات، كل ماهو ضد الغنوشي، هوما معاه، حق أو باطل، صحيح أو غالط موش مهم! حرق البلد ثمن مقبول عندهم، لأجل “أخذ ثار عاطفي” من الغنوشي.


علاش نقول عاطفي؟ لأن أغلبهم يوم إقترب من السلطة، عمل ما عمله الغنوشي، بعضهم حتى، في الأمس القريب، كان راس ماله، زوز بونوات إيسونس و يجري في ركاب الغنوشي، مشكلتهم معاه أنه خذى بلاصتهم في السيستام، موش مشكلتهم السيستام، السيستام الفساد و السرقة و الصفقات و العائلات و التمكميك و الإرتهان للأجنبي و خوذ و هات.


اليوم، الرئيس يؤكد قصوره، ضعفه، جنونه.. اليوم لدينا نيرون في قرطاج و لوسيوس بستيا في قرطاج..لوسيوس الخائن الذي لمعت عيناه و نسي روما حين رآى سبائك ذهب يوغرتا و عقد سلاما مشينا، لا مصلحة لروما فيه.


ما العمل؟


أه، إستنى الساعة.. لن نستشير فطاحلة القانون، عرفنا جبنهم من هاك العام.. سيقولون المشكل سياسي و ليس قانوني ليتهربوا من إعطاء إجابة على مشكل قانوني صرف يجيبهم عنه حتى تلامذتهم! جبناء و لا خير يرجى من جبان، حتى هوما غنانيش في روسهم! طز في الحقيقة، المهم تكتيكهم!


إستنى الساعة.. تفكرتوا كيف قلنالكم راهو قيس سعيد، عطل الحكومة و التلاقيح و أي عمل ديبلوماسي للحكومة.. موش خاطر فساد، اما فقط نغر، خاطر يحب على الداخلية؟ صدقتونا توة؟


إستنى الساعة.. تفكرتوا كيف قلنالكم، راهو قيس سعيد ما يحبش على المحكمة الدستورية، وراهو كيفو كيف الي زعمة ضدهم، نسخة منهم في راسه و يحب يحكم وحده؟


يرى في نفسه ضل الله في الأرض، الحاكم بأمره، قائد الجند و أمين بيت المال و مفتي الديار و لا يسأل على ما يفعل؟


كيف قلنالكم هذا، كان “إنتحار سياسي”! السيد الكوطا متاعه طالعة، برشة ملي يتبعوا فيه و شايخين بيه، ينجموا ينتخبوا أمل و عمل، الأسلم سياسيا، نطفي الضو و ما نقولوش، إش مدخلني! خاصة إنه جماعته صوروا العركة يا هو يا الغنوشي! و في بلادنا، معروف هذا، المواقف الموضوعية العقلانية الي ما تنخرطش في الثنائيات يا مع هذا يا مع لاخر، الي بوصلتها ما ينفع الناس، كل الناس و مصلحة الوطن، لا مكان لها!


لكن قلناه و تحملنا الأذى و السب و التسفيه، لأن دور السياسي و أمانته كما نراها ، ماهيش جمع الأصوات بأي ثمن، بل رفع وعي الناس أولا و التحلي بالشجاعة لقول ما يجب! مصلحة الوطن و الناس، قبل مصلحة “حزبك” و جمع الناخبين.


صدقتونا اليوم؟


دواء فساد الغنوشي و سياساته، لا يكون برجل خبيث له لوثة الحكم و السلطة، لا تكون بغنوشي آخر! أقدر هذا البلد أن يبقى كورة بين المعتوهين بالسلطة الشاقين الخلا؟


ما العمل إذا؟


– سحب الثقة من الغنوشي، يزيه، فيه البركة


– الضغط الشعبي الهائل من الجميع، على الرئيس و البرلمان، لتعيين أعضاء المحكمة الدستورية،حالا و بقية الهيآت الدستورية.


– تفعيل السياسة الجزائية للدولة، حتى تكون قضايا النواب و القضاة و الوزراء و رؤساء الدواوين و كل ما إختلط بالسياسي، قضايا ذات أولوية، يفصل فيها، سريعا.


– دعم و تسريع قضايا العدالة الإنتقالية، لغلق الجرح و النظر إلى الأمام.


– مقاطعة كل أعمال و شطحات الرئيس، إلى أن يحترم الدستور بحذافيره : الدساتير لا تحمي الشعوب، الشعوب تحمي دساتيرها.


– نلبسوا البافات و نلتزموا بالتباعد، الوباء يدور و ماكل البلاد


– ثم، نعمل سويا، على ..إنقلاب.. إنقلاب بين جيل و جيل، إنقلاب في المفاهيم، إنقلاب في العقليات، حتى تعود تونس لكل التونسيين، إقتصادها مفتوح كل واحد ينجم فيها يولي لاباس عليه موش البلاد ملك 4 عايلات، قانونها نافذ و متطور، خيراتها توزع بعدل، ذات سيادة و عدالة و نظام.. تونس تستحق أخيرا، أن يصل السلطة فيها ديمقراطيا جيل العمل و الخدمة و الجدية و الحلول، جيل ثورة الكرامة، كفانا من الشعبوبات و الأفلام و صراعات الديكة و الدزان نحو الماضي.


معانا في الإنقلاب؟ هلل تريدون تونس البناء و العدل و الشفافية و القانون و فيها بلاصة للتوانسة الكل تخدم مع بعضها أم عاجبتكم عركات الشعبويات؟ إسألوا انفسكم، لأن أولادكم ستسألكم.


تقبل الله صومكم و صالح أعمالكم، السنوات الثلاث القادمة صعبة جدا، على كل المستويات، نحن جميعا في إمتحان عسير، يا نعبر لمستقبل أكثر عدلا، يا نعود لأسوأ ما في الماضي”.

Tuniscope: المصدر

Load More Related Articles
Load More By Tuniscope
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

محمد هنيدي يعتزل التمثيل ويتحول لمطرب شعبي

محمد هنيدي يعتزل التمثيل ويتحول لمطرب شعبي أعلن الفنان المصري الكوميدي محمد هنيدي اع…