Home أخبار خاص/ بعد “تحويرها”.. القضاء الاستعجالي يبت غدا في قضية”منصة” سامي الفهري .. وهذه تفاصيل الشكوى !!

خاص/ بعد “تحويرها”.. القضاء الاستعجالي يبت غدا في قضية”منصة” سامي الفهري .. وهذه تفاصيل الشكوى !!

2 second read
2
0

 

علمت “الصباح نيوز” ان شركة “teklend” للبرمجيات قامت برفع قضية استعجالية ضد صاحب قناة الحوار التونسي سامي الفهري والمنصة الجديدة التي اطلقها لعرض المسلسلات في شهر رمضان وذلك للمطالبة بالايقاف الفوري لعمل المنصة او لاية منصة أخرى مقلدة عن المنصة الاصلية للشركة الشاكية.
في هذا السياق أفادنا الاستاذ عبد الستار بالرايس محامي الشركة المذكورة أنه بعد تقديمهم لقضية استعجالية عادية فانه تم تقديم طلب لتحويرها إلى قضية استعجالية “من ساعة إلى اخرى” ذلك ان البت فيها أسرع من القضية الاستعجالية العادية.
وأضاف الاستاذ الرايس ان المحكمة وافقت أمس على طلبهم وقد وقع على اثرها توجيه مراسلات لاستدعاء الأطراف المعنية لحضور الجلسة الأولى للقضية المزمع عقدها غدا الأربعاء الموافق ل13 افريل الجاري.
ولاحظ الاستاذ بالرايس ان سامي الفهري لا يمكن له أن يكون مالكا لمنصة معلوماتية لانه ليس بمهندس برمجية معلومات بل هو منتج مسلسلات، ما دفعه في الصائفة الفارطة إلى عقد لقاء مع ممثل شركة“teklend”(الشركة الشاكية) التي ينوبها محدثنا وابرما اتفاقا لبعث منصة معلوماتية سيقوم الفهري باستغلالها لعرض مسلسلاته وبرامجه عليها.
وذكر محدثنا أن مهندسو الشركة باشروا العمل منذ ذلك التاريخ في كل ما يهم الجوانب التقنية كالتنسيق مع شركات الاتصالات فضلا عن دراسة جميع الإشكالات التي يمكن أن تعترضهم وقد كانوا جاهزين لحل اي اشكال يمكن أن يطرأ ليتم في الاخير تنزيل التطبيقة عبر البوابات المخصصة.
ولاحظ محدثنا ان سامي الفهري بموجب الاتفاق الحاصل كان له الحق في استغلال المنصة فقط من خلال عرض المسلسلات عليها  موضحا أنه لم تكن المنصة على ملكه، الا أن مسؤولي ،الشركة الشاكية،تفاجأوا لاحقا بتغيير الفهري لرأيه رغم ان كل شيء كان حينها جاهزا للانطلاق الفعلي في الاستغلال وليقوم الفهري بالاتفاق مع شركة اخرى عمدت إلى تقليد المنصة الاصلية بطريقة بدائية ما جعلها تتوقف عن العمل لعجزها عن استيعاب عدد المشاهدين ويتنكر بالتالي الفهري لاتفاقه السابق الأمر الذي حقق لشركة “teklend” ضررا متفاقما وفق ما قاله لنا محامي الشركة.
وشدد الاستاذ بالرايس على أن الشكاية المقدمة ضد الفهري تتعلق بجانب الملكية الفكرية التي يضبطها قانون 24فيفري 1994 المتعلق بحماية الحقوق الملكية الفكرية والذي ينص على ان البرامج المعلوماتية هي ملك للشركة  التي قامت بالبرمجة و لا  يحق لأي شخص استغلالها الا بموجب ترخيص  كتابي مسبق، وهو ما لم يقع تطبيقه من قبل سامي الفهري الذي استغل منصة بدون ترخيص  والتجأ الى استغلال منصة مقلدة ما دفعهم إلى تقديم قضية استعجالية لإيقاف الاستغلال إلى حين قيامهم بقضايا أصلية من أجل التقليد في بحر 15يوما.
سعيدة الميساوي
 

 

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

الكوكي: ”لا أسمح لنفسي باللعب من أجل تفادي النزول‎‎..”

عقد مدرّب الأولمبي الباجي محمد الكوكي، صباح اليوم الجمعة 12 أوت 2022، ندوة صحفية، أوضح خلا…