Home أخبار بودن تعطي إشارة انطلاق الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتجديد في أفق 2035 وتؤكد ضرورة متابعة تنفيذها والترويج لتونس..

بودن تعطي إشارة انطلاق الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتجديد في أفق 2035 وتؤكد ضرورة متابعة تنفيذها والترويج لتونس..

0 second read
2
0

نظمت اليوم وزارة الصناعة والمناجم والطاقة بالتعاون مع البنك الإفريقي للتنمية، وتحت إشراف رئيسة الحكومة نجلاء بودن، أشغال الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتجديد في أفق 2035.

وافتتحت أشغال الاستراتيجية وزيرة الصناعة نائلة القنجي بحضور المدير العام لمنطقة إفريقيا الشماليةالبنك الإفريقي للتنمية وسمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وأعطت رئيسة الحكومة نجلاء بودن شارة انطلاق أشغال الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتجديد.

وثمنت بودن برنامج وزارة الصناعة الذي يلخص توجهات الاستراتيجية، معربة عن تقديرها لمجهودات المساهمين في إعداد الاستراتيجية حتى تكون شاملة وجامعة لتستجيب لواقعنا الاقتصادي الدقيق، فقد أثبتت المتغيرات العالمية وما أسفرت عنه جائحة كوفيد وارتدادادات الأزمة الاكرامية الروسية من أجل الحد من هذه التدعيات ودعم القطاع الصناعي في ظل هذا المشهد الوطني وتحديات الأسعار استنادا للاستراتيجية حتى تكون لبنة للإصلاحات.

 اضافت بودن قائلة:”هذه الرؤية أردناها أن تكون شاملة وقادرة على تحقيق الاستقرار الاقتصادي لتؤسس لنمو ادماجي ومستدام”.

وواصلت رئيسة الحكومة القول :”لقد اولينا عناية كبرى لاستراتيجية الصناعة والتجديد إيمانا بقدرة نسيجنا الصناعي وعملنا على وضع منوال جديد يرتكز على عديد القطاعات ومنوال تنمية يقوم على تحسين مناخ الأعمال وتحسين الشراكة بين القطاع العام والخاص وتحقيق التوازن بين الجهات والفئات الاجتماعية…وقد انجزت الاستراتيجية على 5 مراحل بالتنسيق مع جميع الشركاء والمتدخلين”.

واضافت بودن بان اهم ما يميز الاستراتيجية هو اعتمادها على تمشي تشاركي من خلال حوار جهوي شمل 24 ولاية و13 قطاعا وإعداد حلقات نقاش ضمت أكثر من 100خبير مكنت من ضبط مميزات كل الجهات من نواة بشرية ونسيج صناعي وتحديد نقاط التكامل بين الجهات وصيغ التمويل على المستوى القطاعي ، وإمكانيات تعزيز تبادل الخبرات بين الجهات لتطوير المهارات لضمان تطبيق الاستراتيجية على أرض الواقع.

وأضافت بودن أن التمشي مكنهم من تشخيص الصعوبات الذي يستدعي تغييرات جذرية على منوال التنمية والانتقال نحو الأنشطة ذات القيمة المضافة.

وقد افضى  الحوار الجهوي والقطاعي إلى تحديد جملة من الأولويات مثل تطوير الاختصاصات القطاعية وضرورة العمل على ترسيخ قوي لمبادرات مستدامة وتخصص جهوي بهدف نحت علامة خاصة بكل جهة لضمان تنيتها وثانيا تطوير وملائمة مناخ الأعمال حتى يساعد على تحفيز الطاقات الشبابية.

وواصلت بودن القول بان هذه الاستراتيجية تعد خطوة هامة وعلينا الان بالاهم وهو متابعة تنفيذها والترويج لتونس.

أميرة الدريدي

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

سوسة: حركية هامة وارتفاع ملحوظ في المؤشرات السياحية

سوسة: حركية هامة وارتفاع ملحوظ في المؤشرات السياحية سجلت المنطقة السياحية سوسة القنطاوي، خ…