Home Non classé الناس قاعدة تموت بالوباء وأنتم تتخاصمون كالدجاج على قشرة شعيرة

الناس قاعدة تموت بالوباء وأنتم تتخاصمون كالدجاج على قشرة شعيرة

3 second read
2
0
194

محسن مرزوق: الناس قاعدة تموت بالوباء وأنتم تتخاصمون كالدجاج على قشرة شعيرة


علق الأمين العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق على تصريحات رئيس الجمهورية وكذلك على الجدل الدائر حول المحكمة الدستورية في الوقت الذي يواجه فيه التونسيون الوباء ويموت المئات منهم بسببه.


وتحدث مرزوق في تدوينة مطولة على صفحته عن انقلاب في تونس وقال “نعم هناك انقلاب في تونس. بل انقلابات. لا شكّ في ذلك. بدأ الانقلاب الأول على الأمة التونسية يوم حاول الارهابيون والمتطرفون تحويل تونس إلى أفغانستان طالبانية بالدمّ والعنف. وفشل هذا الإنقلاب باعتصام الرحيل ثم بانتخابات 2014.


وهناك انقلاب آخر على الدولة حصل باعتماد النظام السياسي الفاشل الذي فتّت الدولة وأضعفها وجعلها غريبة عن شعبها وعاجزة عن حلّ مشاكله وإفقاره المتضخّم بل قاصرة حتى عن حمايته من وباء قاتل يعصف به.


وهناك أيضا استعمار داخلي يتمثل في حكم المحتكرين والاقتصاد الريعي والبيروقراطية والنماذج الاقتصادية المتخلّفة وقهر الجهات واستعباد الناس وتكميم الأفواه والتجهيل و”الحقرة” وسجن قدرات الكفاءات والشباب والجهات في خلق الثروة وخنق طاقات الابداع والطموح لدى الناس.


هذه الانقلابات وهذا الاستعمار سيصححهم “انقلاب آخر أو انقلابات”. نعترف بذلك أيضا. ولكنه سيكون انقلابا شعبيا سلميا جارفا وعارما كما كان اعتصام الرحيل، فنحن لسنا بلد انقلابات عسكرية أو أمنية.


انقلابٌ في معنى قوله تعالى “سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” (صدق الله العظيم).


أما الانقلابات التي يصيح ويولول لها من استمعوا لخطاب الرئيس سعيّد من المتطرفين والمستحوذين والمستفيدين فهي بالترجمة دخان تضليلي الهدف منها التغطية على الانقلابات الحقيقية الحاصلة. والتغطية على الفشل الفادح والسياسة “الشاذة” في إدارة ملفي الوباء والافلاس المالي والانهيار الاقتصادي، والسياسة “الأشذّ” في محاولة تكميم الاعلام وغيرها من شواذّ الأعمال مثل تحويل حكومة “مستقلة” إلى حكومة لها وسادة وحزام.


أما العويل حول تأويل الدستور العليل. فهذا هو دستوركم ونظامكم. ودواؤه جمهورية ثالثة بنظام سياسي واضح وفاعل تقطع مع آثامكم والكوارث التي سببتموها. والمحكمة الدستورية التي تحلمون بها هي محكمة فئوية لن تحل تناقضات هذا الدستور “الشاذًّ“.


تبقى فقط الإشارة إلى أن الصبر قبل الأمر نوعان: صبر صبور وصبر جسور. أما الصبر الاول فغايته ونتيجته الصبر، إذا بقِي كلاما في كلام. أما الصبر الثاني فتخطيط وعمل وتجميع للقوى وذكاء وحسن إدارة. وحينها يكون الأمر. أمرًا شعبيا كاسحا.


وختم بالقول”الناس قاعدة تموت من الوباء …وأنتم تتخاصمون كالدجاج على قشرة شعيرة….سيكون يوم الحساب عسيرا”.


 

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Tuniscope
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

إتحاد الصناعة والتجارة وإتحاد للشغل بنابل يعلنان فتح كل المحلات ومواصلة عمل المهن الحرة

إتحاد الصناعة والتجارة وإتحاد للشغل بنابل يعلنان فتح كل المحلات ومواصلة عمل المهن الحرة &#…