Home أخبار السالمي: وزارة التربية لا تسمع ولا ترى.. والتصعيد قادم

السالمي: وزارة التربية لا تسمع ولا ترى.. والتصعيد قادم

0 second read
2
0

أكّد الكاتب العام للجامعة العامّة للقيمين والقيمين العامين، أبوبلبابة السالمي، في تصريح لموزاييك،  توقّف التواصل مع وزارة التربيّة منذ أكثر من 6 أشهر بسبب تعلّلها بالمنشور 21  الذي كرس “المفاوضات المشروطة”.

كما شدّد السالمي، خلال إشرافه على ندوة قطاعيّة بمقرّ الاتّحاد الجهوي للشغل بتطاوين، على اتّفاق الجميع خلال الندوة اليوم على الدخول في خطوات تصعيدية قطاعيّة لفرض إعادة فتح الحوار مع الوزارة دون شروط أو قيود القطع مع سياسة فرض الأمر الواقع.

كما أشار السالمي إلى أنّ الاتّحاد قد انطلق في سلسلة من الندوات الجهوية  للتشاور مع الهياكل النقابية وبلورة تصورات ومقترحات نضاليّة وعرضها في إطار هيئة ادارية وطنية تعقد لاحقا.

وأضاف السالمي أنّ الحكومة قد اقترحت على الاتّحاد مذكرة تذكيرية للمنشور 21  وقد جوبهت بالرفض من طرف الاتّحاد. 

وقد أجمع الحاضرون خلال مجمع الوظيفية العمومية، المنعقد يوم أمس الأربعاء، على إسقاط المنشور وستتّخذ الهيئة الإدارية الوطنية الخطوات التصعيدية للغرض.

كما أكّد السالمي أنّ الحكومة قد عطّلت أيضا اتّفاق 6 فيفري المهم، والمتعلّق بعدّة قطاعات وكان من المفروض إصدار القرارات والمراسيم الخاصّة به قبل شهر نوفمبر الماضي إلاّ أنّه لم يتمّ ذلك إلى حدّ اليوم، وسيتم النظر في ذلك خلال الهيئة الإدارية الوطنية واتّخاذ الإجراءات والخطوات التصعيدية اللازمة.

الحبيب الشعباني

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

عاجل: أحمد الحشاني ''تونس لا تستطيع أن تكون دولة عبور أو لجوء''

عاجل: أحمد الحشاني ”تونس لا تستطيع أن تكون دولة عبور أو لجوء” قال رئيس الحكومة…