Home Non classé الدكتور لهيذب ينخرط في برنامج ”فضيحة”

الدكتور لهيذب ينخرط في برنامج ”فضيحة”

3 second read
2
0
96

رئيس لجنة الصحة: الدكتور لهيذب ينخرط في برنامج ”فضيحة”


عبّر رئيس لجنة الصحة عياشي الزمّال، اليوم الاثنين 26 افريل 2021، عن استيائه من مشاركة الدكتور ذاكر لهيذب في برنامج الكاميرا الخفية “انجلينا 19”.


وقال في تدوينة على حسابه الرسمي “فيسبوك” :


“الى متى يتواصل هذا العبث؟


تشكو الحملة الوطنية لمكافحة الكورونا من تعثر على أكثر من واجهة. فإضافة الى تأخر وصول التلاقيح  نظرا لتأخر الحكومة في التوجه بالطلبات وتعويلها التام على منظومة الكوفاكس، فإن ضعفا كبيرا وبارزا في الحملات التحسيسية في علاقة بإجراءات الوقاية والحماية او في التشجيع على التسجيل في منصة ايفاكس للتلاقيح.


وفي الوقت الذي يبرهن فيه مهنيو الصحة على روح وطنية عالية، ويتفانون في إنقاذ ارواح التونسيين، ويستشهد منهم خيرة اطاراتنا الطبية، وهي مناسبة لنترحم على كل ضحايا قطاع الصحة ممن فتك بهم هذا الوباء اللعين، ونستحضر آخر من التحق بقافلة الضحايا، في اليومين الأخيرين.


أربعة أطباء هم محمد حبيب جنيح


وحبيب العتروس ومحسن الحاجي


وخلادي منصف


ربي يرحمهم و إن شاءالله في الجنة، وتعازينا الحارة لاهلهم ولكل القطاع الصحي الذي ننحني له إجلالا وإكبارا.


في هذا الوقت الذي تحتاج فيه تونس صحوة ضمير وخاصة الإتزام بالمواثيق الاخلاقية يتواصل العبث دون رقيب ولا حسيب.


الدكتورلهيذب الذي بنى اسطورته على الإعلاء من شرف الطبيب والالتزام بقسم ابقراط وبالأخلاق الطبية الرفيعة، خاصة عند علاج الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي والتي استثمرها في تموقع سياسي ثم خاصة في الاستقالة من القطاع العمومي للانتصاب للحساب الخاص، في وقت تعبئة عامة لمجابهة الوباء، يشارك كدكتور طبيب في برنامج تلفزيوني، تقوم فكرته على “تنفير” المواطنين من الاقبال على التلاقيح، عبر بث معلومات خاطئة وإشاعة فكرة وهمية على التلاقيح لأنها تتسبب في مضاعفات خطيرة.


هذا البرنامج الفضيحة والذي استدعى مراسلة رسمية من منظمة الصحة العالمية، تطالب فيه بضرورة ايقافه لما يتسبب فيه من ضرر وبث معلومات مضللة ومغلوطة من شأنها عدم المساعدة على الاقبال على التلاقيح.


يتخلى بهذا الدكتور لهيذب على الدور الموكول له وهو التحسيس والتوعية والحث على التوقي والتسجيل في منظومة ايفاكس، لينخرط في ثقافة البوز والكسب المادي دون تحفظات. يتم ذلك دون تدخل من وزارة الصحة ولا من عمادة الأطباء الموكول اليهما دعوة منظوريها الى الإلتزام بالمعايير الاخلاقية لمهنة الطب الشريفة والنبيلة.


كما أن البرنامج التلفزي نفسه، لا يراعي رسالة الاعلام النبيلة وهي التوعية والتحسيس. الامر الذي نلاحظه بكل أسف في مختلف القنوات التلفزية والاذاعية العمومية والخاصة. إذ تغيب عن أغلبها، إلا فيما ندر، الومضات التوعوية التي تبين زيف الإشاعات والمعلومات المضللة حول التلاقيح وتشجع المواطنين على التسجيل في قائمة الراغبين فيه.


الاستقالة من القطاع العمومي للانتصاب للحساب الخاص، في وقت تعبئة عامة لمجابهة الوباء، يشارك كدكتور طبيب في برنامج تلفزيوني، تقوم فكرته على “تنفير” المواطنين من الاقبال على التلاقيح، عبر بث معلومات خاطئة وإشاعة فكرة وهمية على التلاقيح لأنها تتسبب في مضاعفات خطيرة.


هذا البرنامج الفضيحة والذي استدعى مراسلة رسمية من منظمة الصحة العالمية، تطالب فيه بضرورة ايقافه لما يتسبب فيه من ضرر وبث معلومات مضللة ومغلوطة من شأنها عدم المساعدة على الاقبال على التلاقيح.

Pages 1 2
Load More Related Articles
Load More By Tuniscope
Load More In Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

تونس قادرة على تجاوز هذه المرحلة الدقيقة

المفوضة السامية لحقوق الإنسان: تونس قادرة على تجاوز هذه المرحلة الدقيقة بتكليف من سي…