Home أخبار الحرب في أوكرانيا: أزمة عالمية ارتداداتها وطنية.. فهل نحن مستعدون؟

الحرب في أوكرانيا: أزمة عالمية ارتداداتها وطنية.. فهل نحن مستعدون؟

0 second read
2
0

أكّد أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق عبد المجيد العبدلي أنّ الحرب الأوكرانية الروسية لها تبعات وأضرار اقتصادية سلبية جدّا على الدول النامية التي لم تحصن نفسها أمام مثل هذه الحروب.

“تونس تعيش عجزا غذائيا وطاقيا”

وقال خلال ندوة فكرية حول الحرب الأوكرانية الروسية وانعكاساتها الجيوسياسية والاقتصادية إنّ الضرر مازال متواصلا ما دامنا لم نبن اقتصادا مستقلا وما دامت لنا قابلية بأن نكون دول مستعمرة وما دمنا في تبعية لدول منتجة وتعيش حالة من العجز الغذائي ومن العجز الطاقي.

نفس الرأي نصّ عليه الباحث غير المقيم في مركز كارينغي للشرق الأوسط حمزة المؤدب، حيث اعتبر أنّ الحرب الأوكرانية الروسية كانت لها انعكاسات آنية وقصيرة المدى على مستوى ارتفاع أسعار الحبوب والمحروقات بصفة مشطة.

“ارتدادات الحرب الأوكرانية الروسية ستكون طويلة المدى”

وأضاف أنّ الارتدادات لهذه الحرب ستكون ذات أضرار على البلاد التونسية خاصة أمام صعوبة تعبئة موارد الدولة ورأى أنه لابد في الخصوص من تعديل الأسعار خاصّة أنّ الشروط التي طرحها صندوق النقد الدولي عدم إثقال كاهل الميزانية أكثر مما هي عليه.

وخلص المؤدب إلى أنّ عملية تعديل الأسعار ستكون لها كلفة سياسية واجتماعية ربما تصل حتى تسجيل انفجار أو غضب اجتماعي خاصة مع تواصل ارتفاع أسعار المواد الغذائية. وهو ما يطرح اشكالية أساسية أمام صناع القرار في تونس خاصة على مستوى رئاسة الجمهورية.

كما قال أنّ ارتدادات الحرب الأوكرانية الروسية ستكون طويلة المدى لسنوات قادمة مما يستوجب التفكير جديا في إيجاد حلول جذرية من خلال تفعيل دور الطاقات المتجددة والقيام بإصلاح زراعي عميق و بإصلاحات هيكلية في كل القطاعات خاصة منها السياحي.

“قوى سياسية جديدة ستبرز بعد الحرب”

من جهته، قال الكاتب الصحفي في المجال الاقتصادي محمد قنطارة إنّ انعكاسات الحرب الأوكرانية الروسية بدأت تلقي بظلالها على المواطن التونسي من خلال ارتفاع أسعار المواد الغذائية وأسعار النفط بمختلف صناعاته.

وأضاف أنّ لهذه الحرب تأثيرات على الميزانية التونسية وجملة من المتغيرات الاقتصادية كالتضخم المالي الذي سيتواصل باستقرار من المتوقع أن يبلغ بين 7 و10% نهاية هذه السنة، وهو ما سيؤثر على الاستثمار والتصدير والسياحة وغيرها من القطاعات خاصة أمام النقائص التي يشهدها الاقتصاد التونسي.

كما اعتبر قنطارة أنّه على المستوى الجيوسياسي ستبرز قوى جديدة على غرار الهند وتركيا وروسيا ودول الخليج من المتوقع أن تلعب خلال السنوات القادمة أدوارا كبيرة في الشأن العالمي.

بشرى السلامي

المصدر : موزاييك ف م

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

لافايات: الاحتفاظ بكهل بعد حجز أسلحة تاريخية في منزله

أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس بالاحتفاظ بكهل اثر حجز أسلحة تاريخية بمنزل…