Home أخبار احمد نجيب الشابي: ” لا عودة اطلاقا إلى ما قبل الجلسة العامة ..وخلاص تونس متوقف على هذه النهضة”

احمد نجيب الشابي: ” لا عودة اطلاقا إلى ما قبل الجلسة العامة ..وخلاص تونس متوقف على هذه النهضة”

1 second read
2
0

 
أكد أحمد نجيب الشابي عضو هيئة الدفاع عن النواب المحالين على القضاء خلال ندوة صحفية عقدت صباح اليوم ان الجلسة العامة التي تم تنظيمها رفعت الشرعية عن كل الإجراءات التي اتخذها قيس سعيد يوم 25جويلية لليوم باعتبارها منافية للدستور وتخرق كل المبادى والقوانين وتضرب عرض الحائط بمبدأ الفصل بين السلطات، مضيفا في نفس الوقت ان اللائحة التي صوت عليها مجلس النواب تؤكد  بان الهدف من اجتماعه ليس الرجوع إلى الوراء كما يقال وإنما المطالبة بعقد حوار وطني يفتح الطريق للخروج من الأزمة ويضع نفسه تحت ذمة الحوار الوطني

واشار الشابي إلى أنه في المقابل كانت ردة فعل رئيس جمهورية  حل البرلمان “دون قلق ودون أن يفكر أنه قبل أيام من ذلك يوضح أن الدستور لا يمكنه من حل البرلمان ثم يقوم بحل البرلمان بناء على مقتضيات الفصل 72” فضلا عن “اغتصابه” للسلطة بناء على  احكام الفصل80، معرجا على موقف الامم المتحدة من هذا القرار وهو منتظم دولي موجود لحماية القانون والسهر عل حياة عالمية قوامها الحرية والديمقراطية.
وكشف الشابي أن المسالة التي زادت الطين بلة هو دعوة فرقة مقاومة الارهاب لعدد من النواب لمساءلتهم عن ممارسة حقهم في القيام بوظائفهم وعلى رأسها مراقبة السلطة التنفيذية وهنا يقول 
“مهما فعلت السلطة فانه لا عودة اطلاقا إلى ما قبل الجلسة العامة”.. مضيفا أن نواب الشعب رفعوا الشرعية عن هذه الإجراءات المسماة بالاستثنائية واعلنوا نهاية الحالة الاستثنائية وهي وضعية لا عودة عنها وحتى وان وضع جميع النواب في السجن فإن ذلك لن يغير شيئا وإنما سيكون هناك تصعيد للازمة السياسية التي خطت خطوة اخرى إلى الأمام.
ولاحظ الشابي بوصفه عضوا عن هيئة الدفاع فانه يشدد على ان النواب قاموا بما كان مطلوب منهم وربما أكثر مما فعلوا والان تعود المهمة إلى المجتمع المدني المطالب -على غرار هيئة الدفاع عن النواب-  أن يخرج من حالة الفوضى والانقسام التي هو عليها لان خلاص تونس متوقف على هذه النهضة والهبة المنتظرة منه وكذلك القوى السياسية المطلوب منها أن تتجاوز خلافاتها الماضية خلال الفترة المنقضية معتبرا اياها ذهبت وولت .
ودعا الشابي في الاخير الجميع دون استثناء ودون تردد بان يضعوا ايديهم في بعضها البعض لان تونس تحتاجهم اليوم أمام الفراغ السياسي (وهو العنصر الوحيد الذي يستفيد منه  قيس سعيد على حد قوله) وان يسعوا إلى تشكيل قوة يعتمد عليها معربا عن استعداده شخصيا للتعاون ووقف هذا الانحدار.
سعيدة الميساوي
 

 

المصدر : الصباح نيوز

Load More Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

تقرير الموفّق الإذاعي لشهر جانفي 2023

تميّزت مداخلات مستمعي إذاعة موزاييك بالحنين إلى العام الذي مضى وذلك من خلال إثارتهم لبعض ا…